قيادي إسلامي جزائري: الحرية والشفافية سر نجاح أردوغان

الرئيس رجب طيب أردوغان والدكتور عبد الرزاق مقّري

أكد رئيس حركة "مجتمع السلم" الإسلامية الجزائرية الدكتور عبد الرزاق مقري، أن الانجازات الاقتصادية والسياسية التي حققها الأتراك "ما كانت لتتم لولا توفر الحرية واحترام نتائج الانتخابات".

وأشاد مقّري في تصريحات له اليوم الاربعاء (23|9) نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بمواقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاه "القضايا العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية"، وقال "لقد خدم (أردوغان) أمته إذ وجد تركيا قد ربطها العلمانيون أبديا بالغرب وبالصهاينة حتى صار ذلك ثقافة أغلب الشعب التركي فصنع بالتدرج ثقافة جديدة مرتبطة بالأمة وأصبح الشعب التركي هو أكبر من يتظاهر في الشوارع ضد الاعتداءات الصهيونية" على حد تعبيره.

وأضاف: "ها هو اليوم أردوغان الزعيم الوحيد الذي يتصل بكل حكومات العالم دفاعا عن القدس" مشددا على أنه  "لم يستطع أردوغان أن يفعل ما فعل إلا حينما توفرت الحرية وعدم تزوير الانتخابات، ولذلك كفاحنا كله اليوم من أجل الحريات والانتقال الديمقراطي"، على حد تعبيره.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد التقى عددا من القيادات العربية والتركية من المشاركين في ملتقى مراكز الدراسات والتفكير العربية التركية، التي اجتمعت الأسبوع الماضي في أنقرة للتباحث في كيفية ضمان الاستقرار في المنطقة. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.