دعوات لاقتحام الأقصى والمعتكفون يتحدون منع الصلاة فيه

دعت جماعات استيطانية، جميع المستوطنين اليهود إلى اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى المبارك، من "باب السلسلة"، وذلك بعد أن أعلنت شرطة الاحتلال عن إغلاقه في وجههم اليوم الأحد (27|9)، وفي الوقت ذاته، تمكّن عشرات الشبّان الفلسطينيين، منذ ساعات مساء الأمس، من الاعتكاف في المصلّى القبْلي في المسجد الأقصى.

وقامت ما يسمى بـ "جماعات الهيكل" بنشر دعوات للمستوطنين على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى اقتحام المسجد الأقصى من "باب المغاربة"، إلّا أن شرطة الاحتلال أعلنت في بيان لها، أنه لن يُسمح بدخول اليهود والسيّاح إلى المسجد الأقصى اليوم الأحد، والذي يصادف اليوم الرابع من أيام عيد الأضحى المبارك.

وأعلنت شرطة الاحتلال أنها ستغلق "باب المغاربة" في وجه المستوطنين "اليهود" اليوم الأحد، في إشارة ضمنيّة للمسلمين، بأنه سيتم إغلاق المسجد في وجه المسلمين مستقبلاً في أوقات الأعياد اليهودية.

وتمكّن عشرات الشبّان الفلسطينيين من الاعتكاف داخل المصلّى القبلي، للتصدّي للمستوطنين الذين أعلنوا عن نيّتهم اقتحام المسجد الأقصى من "باب السلسلة" في حال تم إغلاق "باب المغاربة" أمامهم، موجّهين خطابهم لشرطة الاحتلال بأنه "لا يحق للشرطة أن تمنعهم من ذلك، فكما أنها تفتح أبواب الأقصى في وجه المسلمين في أعيادهم، يحق لهم الصلاة وفتح الأبواب في وجههم في أعيادهم"، على حد قولهم.

تجدر الإشارة إلى أن عيد "العرش" أو "المظلّة" اليهودي يبدأ من مساء اليوم الأحد، وحتى مساء غد الاثنين.

وذكرت جماعات "الهيكل المزعوم" أنها ستقوم بأداء الصلوات التلمودية عند الساعة السابعة من صباح اليوم الأحد عند "باب السلسلة"، وستقوم باقتحام "الأقصى" عند الساعة السابعة والنصف (وهي ساعة بدء الاقتحامات اليومية)، كما أعلنت أنه سيتم تصوير الاقتحام بشكل حي ومباشر.

ومن جانبها، دعت الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل إلى "يوم النفير والرباط" في الأقصى، حيث توافد الآلاف من فلسطيني الداخل إلى باحات المسجد، تأكيدا على نصرته ومحاولة للتصدّي لاقتحامات المستوطنين. 

وقال النائب العربي في البرلمان الإسرائيلي "كنيست" باسل غطاس، "إن التواجد في الأقصى صباح اليوم دفع الاحتلال إلى التراجع عن إدخال اليهود والسياح الأجانب إلى باحات المسجد تجنبا للمواجهات، وأن هذا يدل على أن التواجد في القدس والأقصى هو الذي يحمي المسجد من الاقتحامات ومخططات التقسيم الزماني والمكاني".

وشهد المسجد الأقصى الأسبوع الماضي مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال التي اقتحمته بعد أن حطمت أبوابه ونوافذه التاريخية، وأطلقت الرصاص المطاطي باتجاه المصلين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.