غليون: روسيا تستخدم سورية في مواجهتها مع الغرب

برهان غليون

أكد القيادي في المعارضة السورية الدكتور برهان غليون أن روسيا لا ترى سورية "إلا نافذة فرص للانقضاض على الغرب وتقويض هيمنته وإزاحته عن مقود القيادة العالمية التي فرضها أو يريد أن يستمر في فرضها على العالم".
ورأى غليون في تصريح صحفي مكتوب له اليوم الاثنين (28|9) أرسل نسخة منه لـ "قدس برس"، أن للتدخل الروسي ثلاثة أهداف رئيسية ليس منها الحرب على "تنظيم الدولة" ولا إيجاد حل للمأساة السورية، وقال: "انها ببساطة ووضوح: بقاء الأسد في السلطة، وإبعاد الأنظار عن الوضع في شرقي أوكرانيا، ومحاولة إعادة الاعتبار لروسيا في الساحة الدولية".
وحذّر غليون من خطورة نجاح المحاولة الروسية لإنقاذ الأسد، وقال: "إذا قيض للمشروع الروسي أن ينجح، وتتحول جلسة الجمعية العامة إلى جلسة مناقشة في مصير الأسد وإنقاذ نظامه بدل الاجماع على دفع ملفه إلى محكمة الجنايات الدولية، كأكبر قاتل في هذا العصر، سيعني ذلك، بصرف النظر عن الأسباب ومسؤوليات المعارضة السورية وأداء الدول الحليفة والصديقة وأخطائها وحيثياتها، أنه لم يعد هناك فارق كبير في الحياة الدولية بين السياسة والجريمة المنظمة، وأن إدارة الدولة والنظام الدولي لم تعد تختلف كثيرا في عصرنا عن إدارة المافيا لأعمالها ومصالحها الاجرامية. هذا هو العالم الذي تريد روسيا البوتينية ان تقودنا إليه"، على حد تعبيره.

أوسمة الخبر سورية روسيا أزمة دور

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.