ديبلوماسي بريطاني: لبنان بحاجة لرئيس يحقق الاستقرار

توباياس إلوود

أكد وزير شؤون الشرق الأوسط في الخارجية البريطانية توباياس إلوود على أن لبنان وبصورة عاجلة إلى رئيس ليحقق توازنا مؤسساتيا، ويحمي البلاد من الهزات السياسية، وليكون شريكا للمجتمع الدولي.
وحثّ إلوود في تصريحات له اليوم الخميس (1|10) كل الأطراف في لبنان على وضع مصالحهم الفئوية جانبا خدمة لمصلحة البلاد التي قال بأنها "بأمس الحاجة إلى حكومة قادرة على أداء مهامها".
وجدد المسؤول البريطاني تأكيده على دعم بلاده للبنان، مشيرا إلى تقديم "دعما للبنان يقدّر بحوالي 300 مليون جنيه استرليني منذ بداية الأزمة، وسنقدم مبلغ 100 مليون جنيه آخر استجابة للأزمة في سورية، وسيخصص مبلغ 25 مليون منها لمساندة الجهود اللبنانية لتقديم مساعدات مباشرة للاجئين، والمجتمعات اللبنانية المضيفة لهم، وتقوية مؤسسات الدولة".
وأضاف: "إنني أدعو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى المساهمة في الخطة اللبنانية للاستجابة للأزمة، والتي ما زالت تعاني كثيرا من عجز بالتمويل، وذلك ضمانا لقدرة لبنان على الاستمرار في صموده واستقراره تحت وطأة هذه الضغوط"، على حد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.