"المبادرة": نعيش نهاية مرحلة المفاوضات وفشل "أوسلو"

أكدت حركة "المبادرة الوطنية الفلسطينية"، على أهمية تنفيذ قرارات المجلس المركزي التي صدرت عنه في ختام اجتماعه الأخير، ومن بينها وقف التنسيق الأمني بأشكاله كافة مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ودعم وتطوير المقاومة الشعبية والدعوة إلى الاستمرار في حملات المقاطعة.

وقالت الحركة في بيان صحفي اليوم الأربعاء (1|10)، "إننا نعيش نهاية مرحلة المراهنة على المفاوضات مع إسرائيل و فشل مشروع أوسلو، وبداية تبلور إستراتيجية وطنية جديدة لمواجهة إسرائيل في كل المجالات، و تغيير ميزان القوى لصالح الشعب الفلسطيني حتى ينال حريته و كرامته و استقلاله"، بحسب البيان.

ورحبت "المبادرة الوطنية" في بيانها الذي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، بإعلان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعدم الالتزام بالاتفاقات المبرمة بين السلطة وإسرائيل، تنفيذا لقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي  اتخذها في آذار (مارس) الماضي.

وأعلن عباس أمس الأربعاء، عدم التزامه بالاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي في حال عدم التزام الجانب الإسرائيلي بتلك الاتفاقات.

وأشارت الحركة، إلى أن "رفع العلم الفلسطيني في الأمم المتحدة، يؤكد عزلة إسرائيل ومن يقف معها، ويحسم في القانون الدولي وضع الأراضي المحتلة، باعتبارها أراضي دولة تحت الاحتلال وليس أراض متنازع عليها كما ادعت إسرائيل"، وفق ما جاء بالبيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.