متطرفون يهود يشنّون هجمات عنيفة وسط الضفة

شنّ مئات المستوطنين اليهود في ساعة متأخرة من الليلة الماضية وفجر اليوم الجمعة (2|10)، سلسلة هجمات ضد المنازل والمركبات الفلسطينية في محيط مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد شهود عيان لـ "قدس برس"، بأن متطرفين يهود هاجموا مركبة فلسطينية على الطريق الرئيسي الواصل بين مدينتي رام الله ونابلس، وقاموا بتحطيم زجاجها.
وأكد الشهود أن الركاب الفلسطينيين "نجوا بإعجوبة من موت محقق"، مشيرين إلى أن الهجوم على المركبة كان "عنيفا".
وذكرت مصادر محلية، أن متطرفين يهود أطلقوا النيران على منازل الفلسطينيين في قرية سنجل شمال رام الله، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي كانت تؤمن الحماية للمستوطنين أثناء تنفيذ اعتداءاتهم.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن المستوطنين هاجموا منزلين فلسطينيين في سنجل بقنابل الغاز والحجارة، ممّا أسفر عن وقوع حالات اختناق في صفوف المواطنين، مؤكدة أن المواطنين صدّوا عدة هجمات للمستوطنين حاولوا من خلالها تدمير أحد المنازل الفلسطينية على الطريق الرئيسي المحاذي لبلدتي ترمسعيا وسنجل.
وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة سلواد شرق رام الله، وبدأت بإطلاق الرصاص الحي والقنابل الصوتية في شوارعها عقب تعرّض مركبة إسرائيلية للرشق بالحجارة وانقلابها بجانب البلدة.
وقال شهود عيان، إن مستوطنين يهود تعمدوا وضع "مسامير وأدوات حادة" على الشارع المحاذي لمستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين شرق رام الله، إلى جانب مهاجمة المركبات الفلسطينية المارة من ذات الشارع.
وأشار الشهود إلى أن المئات من اليهود المتطرفين قطعوا الطريق الواصل بين نابلس ورام الله، والمسمى "شارع 60"، ومنعوا الفلسطينيين من التنقل بين المدينتين.
وأفادت مصادر فلسطينية محلية، بأن عصابات "تدفيع الثمن" اليهودية هاجمت منزلا فلسطينيا في بلدة بيتللو غرب رام الله، وأحرقت مركبة مدنية وخطّت شعارات عنصرية تطالب بقتل الفلسطينيين والانتقام منهم.
جاء ذلك عقب إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء الخميس (1|10)، عن مقتل مستوطنيْن يهودييْن وإصابة أربعة آخرين، في عملية إطلاق نار من قبل سيارة فلسطينية مسرعة على مركبة إسرائيلية في الطريق الواصل بين مستوطنتي "إيتمار" و "ألون موريه" المقامتين على أراضي شرق نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.