وزير بحريني سابق يدعو لحوار عربي - إيراني

أكد الوزير البحريني السابق علي فخرو، أن قرار بلاده سحب سفيرها لدى طهران ومنح القائم بأعمال سفارة الأخيرة في المنامة مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد، هو إجراء يعكس طبيعة الأخطاء التي اُرتكبت بحق البحرين من قبل إيران، داعيا الأخيرة إلى مراجعة سياساتها تجاه الخليج والعالم العربي.
وأوضح فخرو في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم الجمعة (2|10)، أن استدعاء البحرين لسفيرها وطرد القائم بأعمال السفارة الإيرانية في المنامة، هو الخيار الأخير لبلاده بعد نداءات كثيرة على عدة مستويات لوقف تدخل إيران في الشأن الداخلي البحريني.
وقال "ليس هناك شك أن لإيران دور كبير في المنطقة، لكن الاشكالية أن إيران ترتكب أخطاء فادحة ولا معنى لها، واكتشاف الأسلحة الإيرانية في البحرين لم يكن هو الأول من نوعه، فقد سبقت ذلك تصريحات إيرانية على عدة مستويات مرة من الحكومة وأخرى من المؤسسة الدينية وأخرى من المؤسسة العسكرية، وصلت حد اعتبار البحرين جزءا من إيران، وهي تصريحات لا مغزى لها سوى التحرّش بالبحرين".
وأشار إلى أن بلاده حاولت تجنّب اللجوء إلى حد قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، غير أن تدخّل الأخيرة في شؤونها "لم يكن وليد اللحظة"، موضحا "يبدو أن إيران ليست جهة واحدة، وأن فيها قوى مستقلة وتأخذ مواقف بمعزل عن أية ضوابط حكومية، ولذلك فهذا الموقف الأخير من البحرين جاء ليقول أننا لا نستطيع أن نتحمل أكثر من ذلك، وأن على إيران أن تغير سياساتها، وبالتأكيد هذا محرج لها ويترتّب على ذلك أتعاب للبحرين؛ فهي دولة صغيرة لا تتحمل مشاكل مع أية دولة، لكن اكتشاف مخزن الأسلحة والتدريبات والتفجيرات أقنعتها بوجود خطط كبيرة لاستهداف أمنها".
ودعا فخرو الذي شغل منصب وزير التربية والتعليم في البحرين سابقا، دول الخليج مجتمعة ومعها بعض الدول العربية وإيران إلى إجراء "حوار شفاف وواضح الأهداف"، عوضا عن الاستمرار في "مناكفات بينية"، قائلا "آن الأوان لإيران ودول الخليج بما فيها اليمن والعراق وبما فيها دول عربية مثل مصر، أن يجري حوار مستمر على عدة مستويات مع إيران لوضع الخطوط الحمر التي لا يجب تعديها، هذا إذا أردنا التعايش (...)؛ فالخليجيون والإيرانيون شركاء في المنطقة بحكم الجغرافيا والتاريخ والدين، ولا خيار أمامهم إلا الحوار أو الحرب، والحرب خسارة للجميع ولذلك الأنسب هو الحوار"، على حد تعبيره.
وكانت الخارجية البحرينية قد قالت في بيان لها مساء أمس الخميس (1|10)، "إنه في ظل استمرار التدخل الإيراني في شؤون مملكة البحرين دون رادع قانوني أو حد أخلاقي ومحاولاتها الآثمة وممارساتها لأجل خلق فتنة طائفية وفرض سطوتها وسيطرتها وهيمنتها على المنطقة بأسرها من خلال أدوات ووسائل مذمومة لا تتوقف عند حدود التصريحات المسيئة من كبار مسؤوليها، فقد قررت المملكة سحب السفير راشد سعد الدوسري سفير مملكة البحرين لدى إيران، واعتبار محمد رضا بابائي القائم بأعمال سفارة إيران لدى المملكة شخصًا غير مرغوب فيه وعليه مغادرة البحرين خلال 72 ساعة"، على حد تعبير البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.