قوات الاحتلال تقمع فعاليات نصرة الأقصى برام الله


قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الجمعة (2|10)، عدة مسيرات وفعاليات في قرى وبلدات فلسطينية محيطة بمدينتي رام الله والبيرة وسط الضفة الغربية المحتلة، خرجت نُصرة للمسجد الأقصى المبارك وأخرى مناهضة للجدار والاستيطان.
وأفاد شهود عيان لـ "قدس برس" بأن قوات الاحتلال قمعت مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان، وتسببت بإصابة العشرات بحالات اختناق متفاوتة إلى جانب إحراق عشرات أشجار الزيتون في القرية الواقعة إلى الغرب من رام الله.
وبيّن الشهود أن جنود الاحتلال أطلقوا وابلا من قنابل الغاز ومسيل الدموع صوب المشاركين في المسيرة السلمية الأسبوعية، ممّا أدى إلى وقوع حالات اختناق في صفوف الفلسطينيين والنشطاء الأجانب المشاركين في المسيرة.
وذكرت مصادر محلية في قرية بدرس غرب رام الله، أن قوات الاحتلال قمعت "بشكل عنيف" مسيرة نصرة المسجد الأقصى في القرية وأطلقت صوب المشاركين قنابل الغاز والرصاص المطاطي، دون الإبلاغ عن إصابات.
واندلعت مواجهات وصفت بـ "العنيفة" بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين بالقرب من مدخل مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين، شمال مدينة رام الله، عقب قمع الاحتلال لمسيرة سلمية خرجت من المخيم نصرة للأقصى.
وفي السياق ذاته، أوضح شهود العيان أن شبانا فلسطينيين رشقوا مركبات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة بالقرب من مستوطنة "بيسغوت" المقامة على أراضي الفلسطينيين بالقرب من مدينة البيرة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.