اعتقال فتى مقدسي بحجة رشق الحجارة على مستوطنين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية صباح اليوم السبت (3|10)، فتى فلسطينيا بالقرب من المسجد الأقصى المبارك، بحجة رشق الحجارة.
وأفادت عائلة الفتى محمود يونس أبو شمسية (14 عاما) وهو من سكان بلدة سلوان جنوب الأقصى، بأن الاحتلال اعتقل نجلها أثناء ذهابه إلى المدرسة صباح اليوم، حيث تمّت عملية الاعتقال بالقرب من مقبرة "باب الرحمة".
وادّعت شرطة الاحتلال في بيان لها، بأن الفتى المقدسي رشق مجموعة من المستوطنين بالحجارة، وأنه تم رصده عبر كاميرات المراقبة المنتشرة في شوارع وأحياء البلدة القديمة.
وأشارت إلى أنه تم اقتياد الفتى أبو شمسية إلى مركز تحقيق "القشلة" في "باب الخليل" بالقدس، لاستجوابه والتحقيق معه فيما يتعلّق بالحادثة.
يذكر أن قوات الاحتلال تستهدف طلاب المدارس بشكل مباشر، وتقوم باستفزازهم صباحا أثناء ذهابهم لمدارسهم، من خلال تواجدهم في نقاط عديدة في المدينة المحتلة، حيث تتصاعد الأمور في كثير من الأحيان وتصل إلى حد إلقاء قنابل الصوت صوبهم في شوارع المدارس بحي الطور وقرية جبل المكبر وبلدة سلوان وقرية العيساوية وغيرها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.