تقرير: حكومة الاحتلال تقرّ مشاريع استيطانية جديدة

أكد تقرير فلسطيني رسمي، على أن الأسبوع الماضي شهد تصعيدا إسرائيليا في المشاريع الاستيطانية حيث أعلنت حكومة الاحتلال أنها تنوي شرعنة أربع بؤر عشوائية على مساحة 6 كيلومترات مربعة شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، كما أصدرت سلطاتها رخص بناء لمئات الوحدات الاستيطانية على أراضي مدينة القدس المحتلة.
وقال "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان" التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية في تقرير صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه اليوم السبت (3|10)، إن شركة "يورو إسرائيل" بدأت بتسويق مساكن في مشروعها الاستيطاني في مستوطنة "النبي يعقوب" شمال القدس المحتلة، موضحة أن المشروع يتضمن 78 وحدة استيطانية في أربعة مبانٍ يتكون كل منها من 9 طوابق.
وتعكف الشركة نفسها في هذه الآونة، على بناء عدة مشاريع استيطانية في القدس المحتلة، منها بناء 122 وحدة استيطانية  في مستوطنة "هار حوماة" (جبل أبو غنيم)، ومشروع "يورو" في مستوطنة "بسغات زئيف"، كما تقوم ببناء 32 وحدة استيطانية في مستوطنة "أرئيل" و96 وحدة استيطانية في المدينة الاستيطانية "موديعين"، وحصلت شركة "تسرفاتي شمعون" على تراخيص لبناء مشروع سكني كبير في مستوطنة "هار حوماه"، جنوب القدس المحتلة، يتضمن ثلاثة مبان من 9 طوابق، أي 142 وحدة استيطانية.
كما بدأت شركة "موريا" التابعة لبلدية الاحتلال في القدس المحتلة، بتنفيذ عدة مشاريع استيطانية في حيي "خوفات (شموئيل أ و ب)" باستثمار ما يزيد عن 75 مليون شيكل (19 مليون دولار)، وذلك لتحسين الخدمات البلدية في مستوطنة جبل أبو غنيم "هار حوماه".
وأشار التقرير إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يحرم الفلسطينيين من دخول مناطق تعادل مساحتها ثلث مساحة أراضي الضفة الغربية، بحجة الإعلان عنها مناطق عسكرية.
وأوضح التقرير الفلسطيني، أن سلطات الاحتلال تختلق الذرائع لمصادرة الأراضي الفلسطينية، حيث يدعي الاحتلال أن 53 في المائة هي مناطق تدريبات و29 في المائة مناطق تخضع لنفوذ مستوطنات و17 في المائة  مناطق حدودية و1 في المائة الهدف من الإغلاق غير معروف.
وكشف التقرير، عن أن سلطات الاحتلال لا تستغل هذه الأراضي المسجّلة غالبيتها بأسماء مواطنين فلسطينيين للتدريبات العسكرية حسب ما تدّعي، وإنما تخصّصها للتوسع الاستيطاني، في حين تجري تدريبات عسكرية على مساحة 22 في المائة من هذه الأراضي مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر، بينما يستغل المستوطنون 14 ألف دونم من هذه الأراضي في الزراعة، تقع 73 في المائة من هذه الأراضي في منطقة الأغوار.
 واتهم التقرير، سلطات الاحتلال بمصادرة 35 ألف دونم بحجة أنها "أراضي دولة" وتنوي تسريبها للاستيطان، في الوقت الذي ما تزال ترفض تنفيذ قرارات هدم كانت صدرت لـ 170 مبنى في البؤر الاستيطانية التي تطلق عليها إسرائيل "غير قانونية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.