معطيات رسمية: 200 فلسطيني تسللوا من غزة منذ مطلع العام

أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" في السلطة الفلسطينية (وزارة الأسرى والمحررين سابقا) ان 200 فلسطيني تسللوا منذ مطلع العام الجاري من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، مطالبا الجهات الأمنية بالعمل على منع هذه الظاهرة التي لا علاقة لها بالمقاومة، وفق قولها.
و طالب عبد الناصر فروانة، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في الهيئة، وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها في غزة، في بيان له اليوم السبت (3|10) تلقته "قدس برس"؛ كافة الجهات الفلسطينية، لا سيما الأجهزة الأمنية، بالعمل على وقف محاولات تسلّل مواطني قطاع غزة إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948.
وأوضح أن محاولات التسلل تلك اتسعت وزادت خلال الأشهر الأخيرة، لاسيما بين أوساط الشبان الغزيين، وأصبحت تشكل ظاهرة مقلقة، مشيرًا إلى تمكن نحو 200 مواطن من قطاع غزة من التسلل إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م منذ مطلع العام الجاري.
وقال: "إن جميع محاولات التسلل من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 عبر السياج الفاصل تنتهي باعتقال من يقوم بذلك من قبل سلطات الاحتلال وإيداعه في السجون الإسرائيلية. ومن ثم التقرير في مصيره".
وأضاف فروانة: "إن هؤلاء المتسللين لا علاقة لهم بالمقاومة، وكذلك لم تكن المقاومة دافعاً لتسللهم"، مشيراً إلى وجود دوافع عديدة لتسلّل هؤلاء، أهمها الأوضاع المادية، وأحيانا الأمنية.
وحذر من المخاطر الأمنية والمادية والاجتماعية لمثل هذه الحالات لا سيما وانه يتم اعتقالهم والتحقيق معهم والضغط عليهم وأحيانا ابتزازهم، قائلاً "ما يحدث أمر خطير من الناحية الأمنية خاصة في ظل محاولة تجنيد هؤلاء المتسللين من قبل المخابرات الإسرائيلية".
وطالب فروانة، جميع الجهات المعنية في قطاع غزة، بتكثيف جهودها وفق عمل ممنهج من أجل منع هذه الظاهرة ووضع حد لها والقضاء عليها وإنهاءها بشكل جذري للخطورة التي تنطوي عليها.

 

أوسمة الخبر فلسطين غزة تسلل احصائية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.