استشهاد فلسطيني ومقتل مستوطنيْن في عملية طعن وإطلاق نار

استُشهد شاب فلسطيني وقُتل مستوطنيْن يهودييْن مساء اليوم السبت (10|3)، إثر عملية للمقاومة في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة.
وأفاد شاهد عيان لـ"قدس برس"، بأن الشاب الفلسطيني مهنّد شفيق حلبي (19عاما) ارتقى شهيدا مساء اليوم إثر تعرّضه لإطلاق كثيف للرصاص الحي من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، وذلك عقب تمكنّه من تنفيذ عملية طعن وإطلاق نار استهدفت مجموعة من المستوطنين في طريق الواد بالبلدة القديمة.
وأضاف أن قوات معزّزة من الشرطة الإسرائيلية هرعت إلى مكان العملية وأغلقت الطرق والشوارع المؤدية إليه، كما منعت وصول المسعفين إلى المكان واعتدت عليهم وعلى الطواقم الصحفية والمتواجدين بالضرب وإطلاق قنابل الصوت تجاههم.
من جانبها، أعلنت مصادر إعلامية عبرية عن مقتل مستوطنيْن في الأربعينيات من العمر، وإصابة ثلاثة آخرين بجراح متفاوتة إثر العملية المزدوجة التي نفذّها الشاب حلبي قبل استشهاده.
وأوضحت المصادر، أن الإصابات في صفوف المستوطنين متفاوتة في شدّتها ومتنوعة بين إصابات بالصدر والأطراف، مشيرة إلى أن المصابين نقلوا إلى مستشفيي "هداسا عين كارم" و"شعاري تصيدق" لتلقي العلاج.
وذكرت شرطة الاحتلال أن منفذ العملية هو الشاب الفلسطيني حلبي من أهالي مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة.
ويشار إلى أن هذه العملية هي الثانية من نوعها خلال يومين، حيث تعرّضت مركبة إسرائيلية مساء الخميس (1|10)، لإطلاق نار من قبل مقاومين فلسطينيين في الطريق الواصل بين مستوطنتي "إيتمار" و "ألون موريه" المقامتين على أراضي شرق نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة، ممّا أسفر عن مقتل مستوطنيْن يهودييْن وإصابة أربعة آخرين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.