قوات الاحتلال تقتحم نابلس وتعتقل عددا من مواطنيها

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي وقوات خاصة فجر اليوم الأحد (4|10)، مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت ثلاثة فلسطينيين على الأقل أحدهم من داخل أحد مشافي المدينة.

وأفاد مراسل "قدس برس" في نابلس، بأن قوة إسرائيلية خاصة اقتحمت فجر اليوم "المستشفى العربي التخصصي" في منطقة رفيديا، واعتقلت المهندس كرم المصري ونقلته إلى جهة مجهولة، مشيرا إلى أن إدارة المشفى ذكرت أن الشاب المعتقل كان يتلقى العلاج نتيجة إصابة عمل تعرض لها.

وأضاف أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة شارع عمان، ودهمت إحدى البنايات وشرعت بعمليات تفتيش واسعة، وحطمت محتويات عدة منازل، واعتقلت الشاب زيد عامر، كما دهمت محلا تابعا للأسير بسام أبوغزالة والذي تم اعتقاله يوم أمس خلال حملة الاعتقالات التي نفذتها في المدينة، وقامت بتفتيشه وإتلاف محتوياته.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال اقتحم كذلك شارع السكة وسط نابلس، واعتقل الشاب أسيد الصادق بعد دهم منزل عائلته والعبث في محتوياته.

وكانت قرى محيط نابلس شهدت الليلة الماضية مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال إثر محاولة مجموعات من المستوطنين اقتحامها والاعتداء على الممتلكات.

وأفادت مصادر طبية فلسطينية، بأن ثلاثة شبان أصيبوا بالرصاص الحي خلال مواجهات شهدتها قرية صرة قرب نابلس، حيث حاول الأهالي التصدي لمحاولة المستوطنين اقتحام القرية، واندلعت إثر ذلك مواجهات مع قوات الاحتلال التي وفرت الحماية للمستوطنين اليهود.

وتواصل سلطات الاحتلال تشديد إجراءاتها العسكرية على الحواجز العسكرية بمدينة نابلس، حيث أغلقت غالبية الحواجز المحيطة بالمدينة، ومنعت المواطنين الفلسطييين من الخروج والتوجه إلى أماكن عملهم في المدن والبلدات الأخرى، ويأتي ذلك بعد عملية إطلاق النار التي وقعت شرق المدينة مساء يوم الخميس الماضي، والتي أسفرت عن مقتل إثنين من المستوطنين اليهود وإصابة آخرين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.