صدور تقرير توثيقي لأوضاع فلسطينيي سورية

أصدرت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" بالتعاون مع مركز "العودة الفلسطيني" في لندن، النسخة الإنكليزية، من التقرير التوثيقي لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سورية خلال الفترة من كانون الأول (يناير) (2015) ولغاية حزيران (يونيو) (2015).
يتناول التقرير، الذي أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس"، مأساة فلسطينيي سورية من خلال خمسة محاور توزعت على (133) صفحة، حيث تناول المحوران الأول والثاني الأوضاع في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سورية وما عاناه أهلها من ويلات الحرب خلال الستة أشهر الأولى من عام (2015).
فيما سلط المحور الثالث الضوء على الضحايا الفلسطينيين السوريين الذين قضوا خلال النصف الأول من عام (2015) والبالغ عددهم خلال تلك الفترة (303) ضحايا وذلك من أصل (2910) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين الذين قضوا حتى نهاية حزيران - يونيو (2015) بحسب احصائيات مجموعة العمل، كما تضمن المحور إحصاءات للضحايا الفلسطينيين السوريين مصنفة حسب التاريخ والمكان وسبب الوفاة، فيما احتوى المحورعلى قائمة تفصيلية بضحايا التعذيب الذين تم التعرف عليهم عبر الصور المسربة من المعتقلات السورية أو عبر شهادات بعض المفرج عنهم والبالغ عددهم (78) ضحية.
فيما ناقش المحور الرابع أوضاع فلسطينيي سورية المهجرون إلى لبنان وتركيا وأوروبا والمشكلات القانونية والمعيشية التي تعترضهم في تلك البلدان.
في حين تخصص المحور الخامس بتناول قضايا الهجرة وطرقها والمخاطر والمشكلات التي تواجه اللاجئين الفلسطينيين السوريين خلال رحلة بحثهم عن الأمان.
يشار إلى أن التقرير اعتمد على عمليات الرصد والمتابعة التي قامت بها مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عبر شبكة مراسلين ميدانيين ومجموعة من الباحثين والمهتمين بالشأن الفلسطيني، وذلك لتوثيق مرحلة مهمة من مراحل اللجوء الفلسطيني، وإعداد الوثائق اللازمة للدفاع عن حقوق اللاجئين في المحافل المحلية والإقليمية والدولية.
الجدير بالذكر أن "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" ومركز "العودة" الفلسطيني في لندن كانا قد أصدرا ثلاثة تقارير توثيقة مشابهة خلال السنوات الماضية كان أولها تقرير حالة حول أوضاع فلسطينيي سورية صدر مطلع عام (2014)، فيما صدر تقريران آخران تناولا توثيق معاناة فلسطينيي سورية خلال العام (2014)، واللذان حملا عنواني "فلسطينيو سورية لايزال الجرح ينزف" و"فلسطينيو سورية بين أمل الرجوع ومرارة الواقع".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.