"الديمقراطية" تدعو لتدشين ساحات جديدة لمقاومة الاحتلال

نعت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" الشهيد فادي سمير مصطفى علون (19 عاما)، الذي أعدمته قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم (4|10)، بدعوى قيامه  بطعن مستوطن يهودي في "حي المصرارة" بمدينة القدس المحتلة.

وقالت "الديمقراطية" في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه، إن "الشهيد علون ارتقى شهيدا إثر عملية تصفية جبانة اقترفتها دولة الاحتلال، بعد محاولة قطعان المستوطنين وبتغطية من الجيش بالاعتداء على الشهيد في حي المصراره بمدينة القدس المحتلة، ما اضطره للدفاع عن نفسه ومواجهة المعتدين قبل إطلاق رصاصات الغدر الصهيونية على جسده بدم بارد والتأكد من تصفيته ومنع الطواقم الطبية من الوصول إليه"، كما قالت.

وحمّلت الجبهة، دولة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن عملية إعدام الشهيد علوان، مشددة على أن "هذا التصعيد الدموي الذي يستهدف كافة المقدسات الإسلامية والمسيحية، لن يكسر إرادة شعبنا الفلسطيني بل يزيده عزما وإصرارا على المقاومة والصمود"، وفق البيان.

ودعت الجبهة، جماهير الشعب الفلسطيني بكافة قواه الوطنية الحية إلى تحويل كافة مناطق الاحتكاك إلى ساحات مواجهة ضد الاحتلال وقطعان مستوطنيه وتصعيد المقاومة الشعبية.

وشدّدت على ضرورة تشكيل لجان حراسة مشتركة من الكل الفلسطيني للتصدي للاعتداءات المتكررة من قبل سلطات الاحتلال ومستوطنيه، في محاولة لحماية المواطنين وممتلكاتهم وردع اعتداءاتهم المتكررة بحق الفلسطينيين.

وتوعدّت "الجبهة الديمقراطية" بمواصلة عمليات المقاومة والنضال حتى دحر الاحتلال، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وتقرير المصير.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.