55 عالما سعوديا يدعون الفصائل السورية إلى الوحدة

حذر علماء سعوديون، من مغبة التدخل العسكري الروسي في سورية "لحماية نظام بشار الأسد من السقوط"، مؤكدين على أن روسيا ما تدخلت "إلا لإنقاذ النظام من هزيمة محققة".
وجاء في بيان وقّع عليه 55 عالما وفقيها سعوديا، وصدر اليوم الأحد (4|10)، "إن التحالف الغربي ـ الروسي مع الصفويين (الإيرانيين) والنصيرية (العلويين) حرب حقيقية على أهل السنة وبلادهم وهويتهم، لا تستثني منهم أحداً، والمجاهدون في الشام اليوم يدافعون عن الأمة جميعها، فثقوا بهم ومدوا لهم يد العون المعنوي والمادي، العسكري والسياسي، فإنهم إن هُزِموا ـ لا قدر الله ذلك ـ فالدور على باقي بلاد السنة واحدة إثر أخرى".
وشدد العلماء في بيانهم على ان الدور الأكبر في نصرة  الشعب السوري يقع على كاهل الدول السنية المجاورة لسورية، وعلى الدول التي أعلنت بقوة وصراحة وقوفها إلى جانب الشعب السوري وأنه لا مكان للقاتل في أي حل مقبل، وعلى رأس هذه الدول المملكة العربية السعودية، وتركيا وقطر.
ووجه الموقعون على البيان رسالة إلى قادة الفصائل في سورية جاء فيها؛ "اتقوا الله ووحدوا صفوفكم واجمعوا كلمتكم واجتمعوا في جسم واحد يمثل الفصائل المقاتلة والجهات المدنية الثورية، فإن يد الله مع الجماعة، وإن الاجتماع على القائد المفضول خير من الافتراق من أجل قائد فاضل"، كما قال البيان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.