الاحتلال يمنع حافلات فلسطينيي الداخل من الوصول للأقصى

الاحتلال يعترض طريق حافلة من بلدة طمرة شمال فلسطين المحتلة عام 48 أثناء توججها إلى الأقصى

قالت مصادر في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، إن شرطة الاحتلال  واصلت للأسبوع الثاني على التوالي، اعتراض حافلات "البيارق" التي تقل فلسطينيي الـ 48  قبيل انطلاقها إلى المسجد الأقصى، وأجبرت الركاب ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاما من السفر.
وقال  مركّز حافلات "البيارق" أحمد حامد في بيان صحفي تلقته "قدس برس" اليوم الأحد (4|10) إن شرطة الاحتلال أوقفت الحافلات المتجهة إلى المسجد الأقصى صباح اليوم، من مدينتي الناصرة وطمرة وقرية كابول وكفركنا وطرعان، وفحصت رخص السائقين والحافلات وسحبت بطاقات الهوية للمصلين دون الخمسين عاما، واشترطت إنزالهم من الحافلة.
وأضاف أن الحافلات واصلت طريقها بعد إنزال الركاب وسط امتعاض واستياء شديدين لدى المصلين.
وذكر أن المصلين في بلدة "طمرة" شمال فلسطين المحتلة عام 48،  نظموا وفقه احتجاجية على ممارسات شرطة الاحتلال والتضييق عليهم ومنعهم من أداء الصلاة والعبادة في المسجد الأقصى المبارك.
ويأتي هذا الإجراء، الذي تكرر عدة مرات في الأيام الأخيرة، في مسعى من سلطات الاحتلال الإسرائيلية لعزل المسجد الأقصى المبارك عن محيطه الفلسطيني وإفراغه من المسلمين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.