مواجهات إثر قمع الاحتلال لفعاليات سلمية داخل أراضي 48

اشتعلت مدينة يافا وسط فلسطين المحتلة عام 1948، الليلة الماضية، غضبا لنصرة المسجد الأقصى ورفض الهجمة الإسرائيلية التي تهدّد وجوده، حيث اشتبك عدد كبير من أهلها لساعات طويلة مع قوات الاحتلال، إثر خروج مسيرات سلمية.
وكان المئات من المواطنين الفلسطينيين ممّن تبقوا في المدينة في أعقاب النكبة، قد نظموا مسيرات راجلة وأخرى لراكبي الدراجات النارية والهوائية، انطلقت جميعها من "حديقة العجمي" وجابت شوارع المدينة للتعبير عن رفضهم للاعتداءات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى، واستنكارهم لها.
كما تأتي هذه المسيرات، بحسب منظميها "استنكارا ورفضا للاعتداء على مسجد حسن بك بمدينة يافا، ورفضا لقيام قوات الشرطة الإسرائيلية باعتقال السيدة سماهر فران من يافا قرب المسجد الأقصى المبارك بحجج واهية".
وردّد المتظاهرون الفلسطينيون، هتافات منددة باقتحام المسجد الأقصى المبارك والانتهاكات التي يتعرض لها، كان أبرزها "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، كما رفعوا الأعلام الفلسطينية ورايات "الحركة الإسلامية" الخضراء التي رفرفت وسط مدينة يافا.
واتهمت شرطة الاحتلال "الحركة الإسلامية" بزعامة الشيخ رائد صلاح بالوقوف وراء تنظيم المسيرات الاحتجاجية، زاعمة أنها "لم تكن مرخصة".
وأعلنت شرطة الاحتلال عن تعزيز تواجدها واستدعاء كتيبة من الشرطة تحسباً من تجدد المواجهات، وعن نيتها القيام بحملة اعتقالات في المدينة، فيما أعلنت "الهيئة الإسلامية المسيحية" المنتخبة في المدينة عن توكيل محاميين للدفاع عن الشباب المعتقلين وإطلاق سراحهم.
كما شهدت مدينة الناصرة شمال فلسطين المحتلة عام 1948، ليلة (الثلاثاء/ الأربعاء) مواجهات مع قوات الاحتلال التي ادّعت تعرّض جنودها للرشق الحجارة والزجاجات الحارقة، وقامت على إثر ذلك باعتقال أربعة شبان من سكان المدينة، ليرتفع عدد المعتقلين من سكان المدينة إلى تسعة على خلفية موجة المواجهات الاخيرة.
وفي بلدة "كفر قرع" شمال أراضي الـ 48، نظّم عدد من سكان المدينة وقفة احتجاجية على مدخل القرية نصرة للأقصى واشتبكوا مع شرطة الاحتلال، دون أن يبلغ عن وقوع اعتقالات أو إصابات.
وتظاهر العشرات من أهالي بلدة الطيبة وسط  فلسطين المحتلة، استنكارا للعدوان الذي يتعرض له المسجد الأقصى ومنع الفلسطينيين من أداء الصلاة فيه، وتضامنًا مع نضال الشعب الفلسطيني و احتجاجا على اعتداءات المستوطنين.
وقالت شّرطة الاحتلال، إنها تحقق في قيام مجهولين  بإلقاء زجاجتين حارقتين منتصف الليلة الماضية على شارع (رقم 6) بمحاذاة مدينة الطيرة وسط فلسطين المحتلة، مشيرة إلى أنّ الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.
وأضافت أن مجهولين قاموا بإشعال إطارات على شارع (رقم 85) بالقرب من مفرق بلدة المكر الفلسطينية شمال أراضي الـ 48.
وشهدت عدة مدن وبلدات فلسطينية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48 خلال الأيام الماضية مسيرات ومواجهات مع قوات الاحتلال، احتجاجا على الاعتداءات والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.