الاحتلال يقتحم منزلي أسير ومعتقل سياسي برام الله

اقتحمت آليات عسكرية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء (7|10)، بلدة سلواد شرق مدينة رام الله، ودهمت منزلي أسير فلسطيني ومعتقل لدى أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة.
وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال دهمت منزلي المعتقل لدى جهاز "الأمن الوقائي" في رام الله، معاذ حامد، والأسير في السجون الإسرائيلية عبد الله النجار، مشيرين إلى أن جنود الاحتلال قاموا بتخريب وتحطيم محتويات المنزلين.
وتتّهم قوات الاحتلال حامد والنجار، بالانتماء لـ "خلية سلواد" العسكرية التابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والمسؤولة عن تنفيذ عملية إطلاق نار بالقرب من مدينة نابلس بتاريخ 29 حزيران (يونيو) الماضي، وأسفرت عن مقتل وجرح عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي.
وكان جهاز المخابرات الإسرائيلي الداخلي "شاباك" قد أعلن بتاريخ 19 تموز (يوليو) 2015، عن اعتقال فلسطينيين يشتبه بانتمائهم إلى خلية عسكرية تابعة لحركة "حماس" على علاقة بتنفيذ عملية أودت بحياة إسرائيلي في حزيران (يونيو) الماضي.
ونشر "شاباك" في حينه، أسماء سبعة فلسطينيين متهمين بالتخطيط وتنفيذ الهجوم الذي وقع جنوب مدينة نابلس، قتل خلاله يهودي وأصيب ثلاثة آخرين كانوا في ذات المركبة التي هاجمها الفلسطينيون.
ونقلت تقارير إعلامية عبرية عن جهاز "شاباك" قوله، إنه اعتقل 4 من أصل 7 هم أفراد الخلية التابعة لحركة "حماس"، مشيرا أن أحد المسئولين عن الخلية هو أسير محرر أفرج عنه في صفقة "وفاء الأحرار" أواخر عام 2011 وأبعد إلى الأردن، وهو أحمد النجار، ومتهم بالتخطيط للعملية وتمويلها.
وأشار جهاز أمن الاحتلال  إلى اثنين آخرين معتقلين لدى أجهزة أمن السلطة، وهما معاذ حامد وأحمد الشبراوي، وكلاهما من بلدة سلواد شرق رام الله.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.