الزير: فلسطينيو أوروبا لن يخذلوا انتفاضة الضفة والأقصى

ماجد الزير

أكد رئيس "مؤتمر فلسطينيي أوروبا" ماجد الزير، أن فلسطينيي أوروبا "لن يخذلوا أشقاءهم المنتفضين في الضفة والقدس ضد انتهاكات الاحتلال والمستوطنين وعدوانهم على مقدسات المسلمين، ضمن ما تمنحه القوانين الأوروبية من تحركات قانونية، من شأنها إسناد الفلسطينيين في الدفاع عن حقوقهم ومقدساتهم".
ورأى الزير في حديث مع "قدس برس" اليوم الاربعاء (7|10)، أن "مسألة الانفجار في وجه الاحتلال مجرد وقت ليس إلا، فالوضع في الداخل الفلسطيني وخصوصا في الضفة والقدس لا يطاق من شدة الانتهاكات التي يمارسها المستوطنون والمحتلون الإسرائيليون ضد الشعب الفلسطيني .. ودون أي وقفة جادة من السلطة الفلسطينية أو من منظمة التحرير، وهذا الضغط كان متوقعا له أن يولد الانفجار، وهو ما يحصل الآن" وفق ما يرى.
وأكد الزير، على أن "كل القوانين الوضعية والسماوية تعطي الحق لمن تم احتلاله بأن يدافع عن أرضه وحقوقه، ولذلك فإن المطلوب من فلسطينيي الشتات بشكل عام وفلسطينيي أوروبا تحديدا أن لا يخذلوا شعبهم في الداخل، وذلك من خلال ممارسة كل ما تسمح به قوانين البلدان التي يعيشون فيها من اعتصامات احتجاجية أمام سفارات الاحتلال ومراسلة حكومات الدول الأوروبية وبرلمانييها من أجل أن تلعب حكوماتهم دورا في مناصرة الشعب الفلسطيني المظلوم وإيصال رسالة إلى المحتل الإسرائيلي بأن يده ليست مطلقة بدون رادع ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته".
وأضاف: "مطلوب من فلسطينيي أوروبا، في ظل ضعف الدعم العربي والإسلامي للفلسطينيين، أن يقوموا بأنشطة ثقافية وفعاليات ميدانية تواكب تطورات الأحداث في الداخل الفلسطيني بشكل يومي، والقيام بأنشطة وحدوية وإرسال رسائل دعم واضحة لأهلنا في الداخل، والأهم هو عدم التوقف وصولا لتحقيق أهدافنا الفلسطينية المشروعة"، على حد تعبيره. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.