الاحتلال يعتقل محررا فلسطينيا خلال محاكمة زوجته الأسيرة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية اليوم الخميس (8|10)، الأسير الفلسطيني المحرّر بسام السايح من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، خلال حضوره محاكمة زوجته الأسيرة في محكمة "سالم" العسكرية.
وأوضح رأفت السايح شقيق الأسير خلال حديث لـ "قدس برس"، أن شقيقه توجه لحضور محاكمة زوجته الأسيرة منى السايح في محكمة "سالم" العسكرية الإسرائيلية غرب مدينة جنين، إلا أن العائلة فقدت الاتصال معه، قبل أن تتلقى اتصالا من قبل المحامي يبلغهم خلاله بأن سلطات الاحتلال قامت باعتقاله خلال حضوره محاكمة زوجته في المحكمة.
وأضاف أن الاحتلال قام بنقل شقيقه إلى أحد المشافي نتيجة وضعه الصحي، حيث يعاني من مرض السرطان، وحمّل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياته، كما طالب المؤسسات الحقوقية بالتدخل والإفراج عن شقيقه.
تجدر الإشارة إلى أن الأسير السايح (40 عاما) يعاني من مرض السرطان ويحتاج إلى رعاية صحية مستمرة، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال.
واعتقل الاحتلال زوجة الأسير منى السايح (34 عاما)، في 15 نيسان (أبريل) الماضي، خلال حملة اعتقالات واسعة طالت 30 مواطنا من مدينة نابلس.
وتعمل الأسيرة في دائرة شؤون الموظفين في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، وتعاني من عدة مشكلات صحية في القولون والعظام والجهاز التنفسي والأسنان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.