قيادي إسلامي جزائري يدعو لحماية دولية للشعب الفلسطيني

عبد الله أنس

دعا القيادي في الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر عبد الله أنس، المجتمع الدولي إلى الكف عن صمته تجاه ما يجري للشعب الفلسطيني ومقدسات المسلمين، والتحرك من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على الأقصى، وكف يد الاحتلال عن الفلسطينيين العزل في الضفة الغربية وأراضي 48 ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ عشرة أعوام.

وأشار أنس في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" اليوم السبت (10|10)، أن "المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن والأمم المتحدة، تتحمل المسؤولية الكبرى في ضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني من جرائم الاحتلال وحماية المسجد الأقصى من أي اعتداءات صهيونية من شأنها أن تدفع بالمنطقة إلى أتون حرب دينية لا أحد يعرف مداها".

وأضاف: "صمت المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية على الجرائم اليومية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى، ومحاولاته اليومية فرض الأمر الواقع من حيث التخطيط لتقسيمه زمانيا ومكانيا في مقدمة لهدمه ونزع أي طابع إسلامي عنه، هذا الصمت يمثل ضوءا أخضر للاحتلال ليستمر في انتهاكه الصارخ لكل المواثيق الدولية ذات الصلة بالقدس، وتنفيذ عمل استفزازي يحاول من خلاله استغلال انشغال العالم بقضايا أخرى شائكة في المنطقة كالثورة السورية التي تحصد عشرات الآلاف من الأبرياء العزل تحت مرأى ومسمع العالم كله، أو الأوضاع في اليمن المفتوحة على كل الخيارات أو الحرب الطائفية في العراق التي لازالت تحصد أرواح مئات المدنيين، من أجل الاستفراد بالشعب الفلسطيني الأعزل، وهو مخطط خبيث يتصدى له المرابطون في الأقصى وإخوانهم في الضفة وأراضي 48 وفي قطاع غزة المحاصر بصدورهم العارية".

وحذّر أنس من أن استمرار الصمت الدولي إزاء جرائم الاحتلال الإسرائيلي في إسرائيل من شأنه تهديد استقرار المنطقة وجرها إلى حروب لا تبقي ولا تذر، وقال: "إن عدم تدخل المجتمع الدولي ومؤسساته ذات الصلة لإنصاف الشعب الفلسطيني ومنع الاحتلال من ارتكاب حماقات بقبلة المسلمين الأولى، أمر خطير للغاية وسيشيع روح الاحباط واليأس في المنطقة، وهذا له انعكاسات سلبية على أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والعالم".

على صعيد آخر دعا أنس "منظمة التعاون الإسلامي ولجنة القدس وجامعة الدول العربي وباقي التجمعات الإقليمية العربية في الخليج والمغرب العربي إلى القيام بدورها في الضغط على المجتمع الدولي من أجل وقف المذبحة بحق الشعب الفلسطيني، كما حث منظمات المجتمع المدني في الغرب والرأي العام الغربي إلى مساندة الشعب الفلسطيني ومنع استفراد الاحتلال به"، علىحد تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.