أردان: عباس تدخل للتهدئة بعد استشعاره الخطر على سلطته

صرّح وزير "الأمن  الداخلي" الإسرائيلي غلعاد أردان، بتدخّل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس لتهدئة الأوضاع في الشارع الفلسطيني، بعد استشعاره بخطر يهدّد سلطته في حال استمرار موجة المواجهات الفلسطينية، على حد تصريحاته.
وادّعى أردان في تصريح لموقع "واللا" الإخباري العبري اليوم الاثنين (12|10)، "عباس كان شريكا بالتحريض ضد قوات الاحتلال منذ بداية الهبة الشعبية، إلا أنه بدأ في الأيام الأخيرة يشعر بالخطر على منصبه وسلطته، فتدخّل لتهدئة الأمور"، وفق قوله.
وزعم الوزير الإسرائيلي أن حكومته لم تسعَ لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، وذلك في ظل استمرار اقتحامات المستوطنين الاستفزازية لباحات المسجد.
وحول المواجهات المشتعلة في الداخل الفلسطيني، قال أردان "إن عدم تطبيق القانون الإسرائيلي داخل البلدات العربية بشكل تام، هو ما أدّى إلى حالة أصبح فيها كل شيء مباح في هذه البلدات، والدليل على ذلك هو عدم وجود مراكز شرطة في البلدات العربية".
واعتبر أن الطريقة الوحيدة لإنهاء الصراع هي المفاوضات، مضيفا أن "حربا دينية تشتعل في المنطقة والمفاوضات هي الحل الوحيد لإنهاء هذه الحرب". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.