مظاهرة للمستوطنين تطالب نتنياهو بالاستقالة

طالب مئات المستوطنين خلال تظاهرة نظموها  الليلة الماضية (الاثنين/الثلاثاء)  في مستوطنة "بسغات زيئيف" بالقرب من القدس المحتلة، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بالاستقالة، بسبب ما اعتبروه فشله في تأمين الحماية لهم من هجمات المقاومين الفلسطينيين، وبعد مقتل وجرح عدد منهم في عمليات نفذها شبان فلسطينيون في الضفة الغربية والقدس المحتلة، آخرها محاولة الطعن المزدوجة التي نفذها فتيان فلسطينيان في المستوطنة، وأدت إلى إصابة عدد من المستوطنين بينهم حالات خطيرة.
وكان فتى فلسطيني يدعى  حسن مناصرة (15 عامًا)  استشهد وجرح ابن عمه أحمد مناصرة بالرصاص، بذريعة أنهم قاموا بتنفيذ عمليات طعن في مستوطنة "بسغات زيئيف".
وزعمت سلطات الاحتلال أن  حسن وأحمد مناصرة قاما بتنفيذ عمليتي طعن في المستوطنة، أصابا في الأولى مستوطنا يبلغ من العمر 21 عامًا في القسم العلوي من جسده، وسببوا له جروحًا خطيرة، ومن ثم قاما بطعن مستوطن آخر  نقل إلى المستشفى في حالة حرجة، قبل أن يقوم عناصر أمن الاحتلال بإعدام حسن مناصرة ميدانيا وإصابة أحمد بالرصاص، فيما قام مستوطن آخر بدهس أحمد بسيارته ومن ثم ضربه بعصا وهو جريح على الأرض وهو يشتم عليه بعبارات نابية.  

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.