تقرير: 44 صحفيا فقدوا حياتهم بسبب عملهم منذ بداية العام

عبرت "شبكة المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي - سند" عن أسفها لسقوط ست صحفيين ضحايا خلال شهر أيلول (سبتمبر) الماضي بسبب عملهم الإعلامي.
وقالت الشبكة في تقريرها الرصدي الشهري الصادر اليوم الأربعاء (14|10)، حول حالة الحريات الإعلامية في العالم العربي، إنه بمقتل ست صحفيين خلال أيلول (سبتمبر) الماضي، يرتفع عدد الإعلاميين الذين فقدوا حياتهم منذ بداية العام الحالي إلى 44 صحفياً وإعلامياً، ويتزايد العدد الكلي منذ عام 2012 وحتى إصدار هذا التقرير ليصل إلى 225 صحفياً حسب إحصائيات شبكة "سند".
وتستمر شبكة سند والتي يتولى إدارتها مركز حماية وحرية الصحفيين في العاصمة الأردنية عمان، في إصدار تقريرها الشهري والسنوي، والذي يرصد ويوثق الانتهاكات والاعتداءات التي يتعرض لها الإعلاميون بسبب عملهم ونشاطهم الإعلامي منذ ثلاثة أعوام، وهي تحالف يضم مؤسسات مجتمع مدني تعمل في الدفاع عن الحريات الإعلامية.
وسقط ست صحفيين وإعلاميين ضحايا بسبب عملهم الإعلامي، أربعة منهم قضوا بالإعدام رمياً بالرصاص على يد "تنظيم الدولة الإسلامية" في العراق بعد أن أقدم التنظيم على اختطافهم وإجراء المحاكمات الميدانية لهم، بحسب التقرير.
ووثقت الشبكة مقتل 19 صحفيا وإعلاميا في العراق منذ بداية العام الجاري 2015 على يد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، فيما فقد صحفي آخر حياته بعملية اغتيال في بغداد، ولا يزال التحقيق جارياً لمعرفة من وراء اغتياله.
وأشار التقرير إلى أن انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي، هي من أعلى نسب الانتهاكات التي تقع على الصحفيين في العالم العربي كما وجسامة، ويتشارك معها في الكم والجسامة جماعة أنصار الله "الحوثي" في اليمن، حيث سجل التقرير منذ بداية العام الحالي 77 حالة انتهاك ارتكبتها جماعة الحوثي في اليمن، مقابل 76 حالة ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.
ووثق التقرير 407 انتهاكات وقعت في 95 حالة خلال أيلول (سبتمبر) الماضي، وأظهرت نتائجه تعرض 135 صحفياً وصحفية ومصوراً للانتهاكات والاعتداءات، وبلغ عدد المؤسسات الإعلامية التي تعرضت مكاتبها ومقارها لاقتحامات أو اعتداءات 25 مؤسسة إعلامية.
وبلغ أعلى الانتهاكات كماً انتهاكات سلطات وقوات الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية بواقع 113 انتهاكاً، يليها العراق بواقع 76 انتهاكا.
وبينت نتائج تحليل الانتهاكات ومقارنتها بالحقوق الإنسانية المعتدى عليها، أن أبرز الحقوق المعتدى عليها والتي تعرض لها الصحفيون كان الحق في حرية الرأي والتعبير بواقع 140 انتهاكاً من المجموع العام للانتهاكات وبنسبة بلغت 34.4 في المئة.
وبحسب التقرر؛ فإن ثاني الحقوق الإنسانية التي تعرضت للانتهاك يأتي الحق في السلامة الشخصية بواقع 136 انتهاكاً وبنسبة 33.4 في المئة، تلاها الاعتداءات على الحق في التملك وبلغت 49 انتهاكاً، وبنسبة 12 في المئة من مجموع الانتهاكات، وحل الاعتداء على الحق في الحرية والأمان الشخصي رابعاً وبنسبة 10 في المئة من مجموع الانتهاكات
وحلت انتهاكات الحق في عدم الخضوع للتعذيب أو لغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة، بالمرتبة الخامسة بواقع 24 انتهاكاً وبنسبة بلغت 5.9 في المئة، وتمثل ذلك بتعرض 15 صحفياً وصحفية ومصوراً للتعذيب سواء بمفهومه المحدد أو الواسع بالضرب الشديد والمبرح.
وتعرض 25 صحفياً وصحفية لـ "الإصابة بجروح" نتيجة عملهم الإعلامي، وأثناء التغطية الميدانية، فيما تعرض 18 صحفياً للاعتداء اللفظي، كما تعرض 15 صحفياً وصحفية لـ "التعذيب" خاصة في الضفة الغربية على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.