تأجيل محاكمة الشيخ رائد صلاح إلى 27 أكتوبر

أرجأت المحكمة الإسرائيلية اليوم الأربعاء (14|10)، موعد إصدار قرار الحكم بحق رئيس "الحركة الإسلامية" في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح إلى تاريخ 27 تشرين أول (أكتوبر) الجاري، فيما يُعرف بقضية "خطبة وادي الجوز".
وتتّهم سلطات الاحتلال الشيخ صلاح بـ "التحريض" في خطبة ألقاها عام 2007 في منطقة "وادي الجوز" بمدينة القدس المحتلة.
وتواجد اليوم في المحكمة إلى جانب الشيخ صلاح، العديد من القيادات الفلسطينية في الداخل والنواب العرب في البرلمان الإسرائيلي "كنيست".
وقال نائب رئيس "الحركة الإسلامية" الشيخ كمال خطيب لـ "قدس برس"، "لقد كان من المقرر النطق بالحكم اليوم، لكن القرار تأجل بسبب مطالبة النيابة بفرض السجن الفعلي على الشيخ صلاح لمدة تتراوح بين 16 شهرا و40 شهرا، حيث سيتم نقله إلى السجن مباشرة بعد الحكم".
وأشار إلى أن هذه المحاكمة تعقد منذ عام 2007، ولا تزال حتى اليوم تتداولها في المحاكم الإسرائيلية، حيث تنسب النيابة العامة للشيخ صلا تهمة "التحريض على العنف والكراهية" على خلفية خطبة الجمعة في "وادي الجوز".
وأكد على أن محاكمة الشيخ صلاح "هي محاكمة سياسية لن تردعهم عن خدمة القدس والمسجد الأقصى المبارك"، مشيرا الى "أن القرار ظالم مهما كان، لأن أصل المحكم والتهمة هي ظالمة".
من جانبه، قال الشيخ صلاح "نحن لا نحب السجون، ولكن إذا فرضت علينا فمرحبا بها نصرة للقدس والأقصى"، مضيفا "قبل السجن وبعده سنبقى نردد بالروح بالدم نفديك يا أقصى".
فيما اعتبر المحامي حسن طباجة من مؤسسة "ميزان" الحقوقية، أن تصرف المحكمة الإسرائيلي مع الشيخ رائد صلاح "غير قانوني"، مشيرا الى أن القضية أخذت بعدا سياسيا غير قانوني، وذلك من خلال مطالبة النيابة بالاعتقال الفوري للشيخ رائد صلاح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.