باحث سعودي يدعو عباس ومشعل لإنهاء الانقسام

دعا مدير "مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية" في السعودية أنور العشقي، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل، إلى إنهاء الانقسام والقدوم إلى السعودية لبحث سبل دعم الحراك المتصاعد ضد الجرائم الإسرائيلية.
واعتبر العشقي في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، اليوم الخميس (15|10)، أن انتفاضة القدس تأتي ضمن خطة استراتيجية كاملة لنيل الحق الفلسطيني وليست مجرد "رد فعل" على جرائم الاحتلال، قائلا "هذا الحراك الفلسطيني الذي بدأ ضد الاحتلال هو حراك مبارك، وأعتقد أنه سينجح إذا كان في إطار خطة استراتيجية أما إذا كان رد فعل فإنه سينتهي، ولذلك لا بد من توضيح أهداف هذا الحراك، وعما إذا كان سينجح في توحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام".
ورأى العشقي، أن من الإيجابيات المباشرة لانتفاضة القدس، هو أنها "عزلت إسرائيل وكشفت صورتها القبيحة كدولة معتدية أمام العالم، وأنها أوجدت تعاطفا دوليا أكثر مع القضية الفلسطينية".
ودعا العشقي القيادة الفلسطينية إلى قيادة تحرك دبلوماسي دفاعا عن الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية، قائلا "أعتقد أنه وطالما أن الانتفاضة قد انطلقت في الداخل، وهي تقدم الشهيد تلو الشهيد فإن على السلطة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس أن يبدأ بتحرك دولي للمطالبة بعقد جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع الفلسطيني للمطالبة بوقف الانتهاكات الإسرائيلية وإخراج المستوطنين من الأراضي الفلسطينية ووقف الاستيطان باعتباره عملا غير مشروع قانونيا، وهي حملة ستكون لها نتائجها خصوصا في هذه الفترة لأن هناك جليدا بين الإدارة الأمريكية والقيادة الإسرائيلية".
وعمّا إذا كان من الوارد أن تبذل القيادة السعودية مجهودا جديدا لرعاية مصالحة بين الفلسطينيين ودعمهم سياسيا في مواجهة الاحتلال، قال العشقي "السعودية لن تبخل بأي جهد على الأشقاء الفلسطينيين، إذا تحركت القيادة الفلسطينية وتصافح عباس ومشعل وقدموا إلى السعودية"، على حد تعبيره.   

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.