قلقيلية.. الاعتداء على 3 أطفال وقمع مسيرة سلمية

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة (16|10)، بالضرب المبرح على 3 فتية فلسطينيين من بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما قمعت المسيرة السلمية التي تنطلق أسبوعيا من بلدة طفر قدوم قضاء المدينة، تنديدا بالاستيطان والجدار العازل.
وأفاد منسق "لجان المقاومة الشعبية" في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن مواجهات عنيفة اندلعت عند المدخل الشمالي لبلدة عزون شرق قلقيلية بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال الذين استخدموا قنابل الغاز والأعيرة المطاطية، لتفريق جموع المتظاهرين وقمعهم.
وأضاف شتيوي، أن قوات الاحتلال احتجزت الفتية؛ أنس مراد (14 عاما) وأحمد يوسف (16 عاما) وزيد علي (18 عاما)، في إحدى المنازل واعتدت عليهم بالضرب المبرح قبل إطلاق سراح اثنين منهم، واقتياد الثالث إلى جهة غير معلومة.
وبين شتيوي، أن مسيرة كفر قدوم انطلقت بعد صلاة الجمعة بمشاركة واسعة من أهالي البلدة، رغم انشغالهم بموسم الزيتون، أعقبها مواجهات اندلعت بين الشبان المشاركين في المسيرة وقوات جيش الاحتلال التي استخدمت الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الصوت لقمع الفعالية، دون وقوع إصابات.
وأوضح شتيوي، أن الهبة الشعبية التي تشهدها الضفة الغربية تأتي في إطار الرّد على جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني ومقدساته في القدس الشريف، مؤكدا على أن "كافة فصائل العمل الوطني ستقف سدا منيعا في وجه مخططات الاحتلال التي تهدف إلى تركيع شعبنا ومصادرة حقه في العيش بكرامة وحرية فوق أرضه"، وفق تأكيده.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.