السلطة الفلسطينية تطالب بدور أوروبي لوقف جرائم إسرائيل

طالبت السلطة الفلسطينية، الاتحاد الأوروبي بلعب دور سياسي فاعل فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي.
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للسلطة برام الله، أن السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الاوروبي عبد الرحيم الفرا التقى اليوم الجمعة (16|10)، بمدير عام إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كريستيان بيرغر، والمبعوث الأوروبي لعملية السلام فرناندو جنتيليني، ووضعهم في صورة جرائم قوات الجيش والحكومة الإسرائيلية وجماعات المستوطنين ضد الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته.
وأكد الفرا، على أن مقاومة الشعب الفلسطيني "سلمية" هدفها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وعدم العودة نهج "المفاوضات من أجل المفاوضات"، والتأكيد على تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية.
وانتقد السفير الفلسطيني، البيانات التي صدرت مؤخراً عن الناطق الرسمي باسم منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، والتي اعتبر أنها "ساوت بين الضحية والجلاد، ولم ترقَ لمستوى الأحداث"، وفق الفرا.
وعبّرت السلطة الفلسطينية على لسان الفرا، عن امتعاضها من "غياب أي دور إيجابي للجنة الرباعية الدولية" في هذا الشأن، مطالباً إياها بلعب دور سياسي فاعل وأساسي في إنهاء الاحتلال، وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".
وكانت منسقة شؤون الخارجية والأمن لدى الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، قد حثّت كلا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على "ضبط النفس وتجنب الأعمال التي من شأنها تأجيج التوتر".
وأدانت موغريني في بيان صدر عنها الأحد الماضي، "أعمال الإرهاب ضد المدنيين"، مشدّدة على تمسّك الاتحاد الأوروبي بـ "حل الدولتين كسبيل وحيد لتحقيق السلام والأمن الدائمين اللذين يتطلّع إليهما الإسرائيليون والفلسطينيون"، وفق البيان.
وأكّدت المسؤولة الأوروبية أن "السبيل الوحيد لمعالجة العنف والاضطرابات، استئناف عملية سياسية ذات مصداقية وشروع الطرفين في الاتفاق على الخطوات الكبرى التي من شأنها تحسين الأوضاع على الأرض وبناء طريق للعودة إلى مفاوضات الوضع النهائي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.