رام الله.. الاحتلال يغلق "سلواد" ويعلنها "منطقة عسكرية"

أفاد شهود عيان ومصادر محلية أن جرافات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت بالمكعبات الأسمنتية والسواتر الترابية مداخل بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله، الواقعة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وبيّنت المصادر لـ "قدس برس" أن الاحتلال أقدم على إغلاق مداخل سلواد في ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة (16|10)، مشيرة إلى أن الإغلاق شمل مدخلي البلدة الرئيسيين (الشرقي والغربي).

واعتبرت أن إغلاق مداخل بلدة سلواد يعرقل وصول المواطنين إلى مدينة رام الله، لافتة النظر إلى أن الإغلاق شمل أيضاً طريقاً زراعياً في البلدة يصلها بشارع نابلس الرئيسي.

وأوضحت مصادر في مجلس بلدي سلواد أن المواطنين سيجبرون على سلوك طريق يمر بـ 7 قرى فلسطينية للوصول إلى رام الله، مبينة أن الطريق ستستغرق أكثر من ساعة للطالب والموظف للوصول لمكان دراستهم وعملهم.

وذكرت المصادر المحلية أن الطريق من سلواد أصبحت تمر بشارع التفافي يمر عبر قرى (المزرعة الشرقية، دير جرير، الطيبة، رمون، دير دبوان، رجوعاً إلى عين يبرود ثم دورا إلى مخيم الجلزون) وصولاً إلى مدينة رام الله.

ووصفت المصادر المحلية إغلاق مداخل سلواد بـ "العقاب الجماعي" الذي يفرضه الاحتلال على الفلسطينيين في البلدة.

يشار إلى أن اشتباكًا مسلحًا وقع بين قوات الاحتلال ومقاوم فلسطيني استمر لأكثر من نصف ساعة خلال المواجهات التي اندلعت مساء أمس الجمعة بالقرب من المدخل الغربي لبلدة سلواد.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.