بحر يدعو إلى فتح مقر المجلس التشريعي بالضفة أمام "حماس"

دعا أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، رئيس السلطة محمود عباس إلى فتح أبواب المجلس التشريعي في رام الله أمام رئيسه عزيز دويك ونواب كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية (التابعة لحركة "حماس")، وعدم احتكاره لصالح كتلة برلمانية دون أخرى، وفق تصريحاته.
وطالب بحر في بيان صحفي تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الإثنين (19|10)، الكتل والقوائم البرلمانية الفلسطينية إلى عقد جلسة طارئة تحت قبة المجلس التشريعي بهدف وضع الآليات والترتيبات الكفيلة بدعم انتفاضة القدس، وتحقيق الوحدة الوطنية والتوافق الوطني.
وقال بحر "إن انتفاضة القدس تزداد اشتعالاً وعنفواناً يوماً بعد يوم، وإن الاحتلال يعيش مرحلة من أسوأ مراحله منذ النكبة وحتى اليوم".
وأضاف "دعم وإسناد انتفاضة القدس واجب ديني ووطني على الكلّ الوطني الفلسطيني الأمر الذي يتطلب دعوة المجلس التشريعي للانعقاد واستئناف جلساته بشكل موحد بين الضفة والقطاع كي يأخذ دوره الوطني والبرلماني في حماية شعبنا والدفاع عن قضيتنا الوطنية، في ظل العدوان الصهيوني المتواصل والهجمة الصهيونية الشرسة على الشعب وعلى الأرض والعرض والمقدسات".
ويشار إلى أن دويك يُمنع من دخول مقر المجلس التشريعي في رام الله، وأن اجتماعات تعقد في المجلس برئاسة عزام الأحمد رئيس كتلة "فتح" البرلمانية، وبحضور الكتل البرلمانية التابعة لمختلف الفصائل والقوى، باستثناء كتلة "حماس" التي تعتبر صاحبة أكبر عدد من النواب.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.