الخليل.. استشهاد مسن فلسطيني اختناقا بالغاز السام

صورة أرشيفية


أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد مسن فلسطيني، مساء الأربعاء (21|10)، عقب استنشاقه للغاز السام الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال المواجهات المندلعة في حي تل رميدة بمدينة الخليل، الواقعة جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وأكدت مصادر محلية لـ "قدس برس" أن المواطن هاشم يونس هاشم  العزة (54 عاماً) أصيب بحالة اختناق جرّاء استنشاقه الغاز السام الذي أطلقه جنود الاحتلال في منطقة تل رميدة ومحيط حاجز "الكونتينر" وسط مدينة الخليل خلال مواجهات اندلعت مع شبان فلسطينيين في المكان.
وأفادت المصادر الطبية في مستشفى "الخليل الحكومي"، بأن المواطن العزة قضى جرّاء استنشاقه للغاز، مشيرة إلى أن الأطباء في المستشفى فشلوا في إنقاذ حياته بعد وصوله بمركبة إسعاف فلسطينية من مواجهات تل رميدة، إلى جانب إصابة شابان بالرصاص الحي في الأجزاء السفلية من الجسم.
واصيب مساء اليوم شاب من بلدة سعير قضاء الخليل بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الاحتلال في البلدة، فيما سجّلت اصابات بالرصاص المطاطي وحالات اختناق خلال مواجهات في مناطق بيت عوا و"باب الزاوية" ومخيمي الفوار والعروب ومنطقة بيت عينون.
ولفتت وزارة الصحة الفلسطينية، إلى أنه وباستشهاد المواطن هاشم يونس يرتفع عدد الشهداء إلى 53 في الضفة الغربية وقطاع غزة، من بينهم 11 طفلاً، وأم حامل، وأسير استشهد داخل سجون الاحتلال جرّاء سياسة الإهمال الطبي بحقه.
وأشارت الوزارة إلى أن حصيلة الإصابات نتيجة المواجهات مع الاحتلال حتى الساعة السادسة من مساء اليوم الأربعاء، والتي دخلت المشافي، بلغت 5 إصابات، 4 منها بالرصاص الحي، وإصابة بالمطاط في الرأس.
وأصيب شاب بعيار ناري في الركبة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، فيما أصيب آخر بالرصاص الحي في كتفه، ونقلا لمستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج.
وفي وسط الضفة، وخلال المواجهات المندلعة على المدخل الشمالي لمدينة البيرة، أصيب شاب بالرصاص المطاطي بالرأس، ووصف وضعه بـ "المستقر"، وأدخل مجمع فلسطين الطبي للعلاج.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.