الاحتلال يصيب فتى فلسطينيا بدعوى طعن جندي قرب بيت لحم

أصيب فتى فلسطيني برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة (23|10)، بدعوى طعنه جندياً إسرائيلياً قرب التجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" المقام على أراضي بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وذكرت الإذاعة العبرية، أن جندياً إسرائيلياً من وحدة "قصاصي الأثر" أصيب بجروح متوسطة إثر طعنه بأداة حادة (سكين) من قبل فتى فلسطيني، مشيرةً إلى أن العملية وقعت قرب مستوطنة "غفاعوت" اليهودية بمنطقة تجمّع "غوش عتصيون" جنوب بيت لحم.
وأوضحت أن الجندي أطلق النار على الفتى وأصابه بجروح متوسطة قبل اعتقاله، كما أفادت بأن العملية وقعت لدى مراقبة قوة عسكرية إسرائيلية لمجموعة من المزارعين الفلسطينيين أثناء عملهم في حقول الزيتون التابعة لهم في المنطقة.
وذكرت مصادر إعلامية عبرية، أن الفتى المصاب من بلدة صوريف قضاء الخليل، ويبلغ من العمر 16 عاما.
وفي السياق ذاته، احتجزت قوات الاحتلال عدداً من الشبان الفلسطينيين بالقرب من مكان عملية الطعن، وشرعت بعمليات التحقيق للتأكّد ممّا إذا كانت عملية الطعن فردية أم أن أحد قام بمساعدة الشاب، أو حتى يعتزم تنفيذ عملية أخرى.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.