ناشط سوداني يدعو الفلسطينيين لنفض يدهم من "أوسلو"

أعرب الأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب السياسي السوداني فاروق أبو عيسى، عن أسفه لأن الفلسطينيين يقاتلون أعتى أدوات الاحتلال وأشرسها بمفردهم، لكنه أكد أن النصر هو حليفهم لأنهم يدافعون عن حقوقهم وثوابتهم.
ودعا أبو عيسى في حديث مع "قدس برس" اليوم الجمعة (23|10)، السلطة الفلسطينية وباقي القيادات الفلسطينية جميعا إلى "نفض يدها من كل توابع اتفاق أوسلو والعودة بالقضية الفلسطينية إلى مربع المقاومة تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية الجامعة للكل الفلسطيني"، وقال: "كنت واحدا من العاملين مع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، لكنني أدرت له الظهر وخالفته منذ وقع اتفاق أوسلو، ووضع 99 في المائة من أوراق القضية الفلسطينية بيد الولايات المتحدة الأمريكية، ومنذ ذلك التاريخ إلى يوم الناس هذا يدفع الفلسطينيون ثمن ذلك".
وأضاف "شرط ضروري لتحقيق الحرية التي يصبو إليها الشعب الفلسطيني هو وحدة فصائله، أرجو أن يتحدوا ويتركوا نتماءاتهم الحزبية جانبا وأن يكونوا وطنيين ويسيروا في طريق الثورة الفلسطينية وتقوية الارتباط بشعوب العالم التي منحتهم من التعاطف ما لم تمنحه لغيرهم".
وأشار أبو عيسى، المتواجد هذه الأيام في العاصمة المصرية القاهرة للاستشفاء، إلى أن الفلسطينيين يخوضون معركتهم ضد الاحتلال بمفردهم، وقال: "ما نراه اليوم على الأرض الفلسطينية يدمي القلوب، شباب وشابات يقفون بصدورهم المكشوفة يقاتلون الاحتلال وينتصرون لرايات الحرية، يقفون لوحدهم في مواجهة آلة حربية شرسة، والمجتمع الدولي ضدهم، والنظام الدولي البائس الموجود تحت قبضة دولة واحدة تتحكم فيه كما تشاء يتآمر عليهم بالليلل والنهار، والأمة العربية تتفرج عليهم، لكن الشعوب تقف معهم وهي تواجه أنظمة مستبدة وطاغية وتمنعهم من الحركة. هم وحدهم في المواجهة لكن الشعوب تقف معهم"، على حد تعبيره.   

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.