الأردن يرحب بخطاب نتنياهو ويعده خطوة في الاتجاه الصحيح

رحب الأردن اليوم الأحد (25|10) على لسان وزير خارجيته ناصر جودة، بالتصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس السبت، حول التزامه بالحفاظ على الوضع القائم بالقدس، واصفا تلك التصريحات بأنها "خطوة بالاتجاه الصحيح".
وجدد جودة في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، دعم بلاده للجهود الرامية إلى عودة الهدوء ووقف العنف والإجراءات الاستفزازية، واستئناف الجهود الرامية لمعالجة كافة القضايا من خلال المفاوضات الجادة.
وأضاف "التصعيد الأخير في الأماكن المقدسة في القدس المحتلة والعنف والتأزيم الذي نتج عنه، أمر مقلق للغاية بالنسبة لنا في المملكة الاردنية الهاشمية"، بيد أنه لم يحمل "إسرائيل" مسؤولية العنف، ولم يشر في بيانه إلى الجهة التي تتحمل مسؤولية تصعيد الأحداث.
وقال إن: "الوصاية الهاشمية التاريخية ودور الأردن التاريخي ومسؤولياته في الحرم القدسي الشريف أمر في قمة الأولويات الأردنية"، مؤكدا أن الحفاظ على الوضع القائم في الحرم الشريف أولوية قصوى بالنسبة للأردن.
وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي اختتم زيارته إلى الأردن أمس بلقائه العاهل الأردني الملك عبدالله، أعلن عن اتفاق أردني إسرائيلي، يتيح للإسرائيليين مراقبة الحرم القدسي وساحات المسجد الأقصى بالكاميرات على مدار 24 ساعة، والسماح للمسلمين بالصلاة في الحرم القدسي، ولغير المسلمين بالزيارة فقط، وهو الأمر الذي رفضته العديد من الفصائل الفلسطينية، بالإضافة إلى عدم قبوله من شخصيات سياسية فلسطينية.
وينظر الأردن بريبة إلى التصعيد الإسرائيلي الأخير في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما في القدس، واتّهم في تصريحات رسمية لمسؤوليه، إسرائيل بمحاولة تغيير الوقائع على الأرض والسعي إلى فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى، وهو ما يخالف الاتفاقيات الموقعة بين الطرفين التي أتاحت للأردن الوصاية على المقدسات في القدس المحتلة، بحسب اتفاقية السلام المبرمة بين الطرفين عام 1994 والمسماة "وادي عربة".
يشار أن الأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد مواجهات يومية مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على خلفية محاولة "إسرائيل" إنفاذ سياسة التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، وتغيير الوقائع على الأرض.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.