قيادي في "فتح" يطالب السلطة بتوضيح بنود الاتفاق مع كيري

أعتبر ممثل حركة "فتح" في مدينة القدس المحتلة، حاتم عبد القادر، أن تدخل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والمباحثات التي أجراها في عمان، تأتي بعد المأزق الذي شعر الإسرائيليين به بعد انتفاضة القدس، وفي محاولة للتهدئة "لكن دون معالجة الأسباب الحقيقية التي أدت إلى هذه الهبة".
وشكك حاتم عبد القادر في حديث مع "قدس برس" بنجاح جولة كيري في تهدئة الأوضاع "خاصة أنها تتضمن صياغة غامضة لبعض الاتفاقيات والتفاهمات حول المسجد الأقصى، كما لا يمكن للجانب الفلسطيني الثقة بتعهدات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالحفاظ على الوضع القائم بالأقصى، فرغم هذه الوعود وفتوى الحاخامات لمنع اقتحام المسجد الأقصى، إلا أن الاقتحامات مستمرة، وسبق لنتنياهو أن أطلق ذات التعهدات في وقت سابق دون أن يلتزم بها بل تمادى الاحتلال بانتهاكاته". 
وأشار القيادي في "فتح" إلى أسباب أخرى دفعت إلى انطلاقة انتفاضة القدس رغم أن الأقصى كان الشرارة "لكن جملة الانتهاكات بالضفة والقدس وهدم المنازل والحواجز وممارسات الاحتلال والاستيطان وانسداد الأفق السياسي، دفعت بالشباب الفلسطيني للغضب بوجه الاحتلال دون قرار سياسي من السلطة الفلسطينية أو الفصائل وكل هذه المسببات بحاجة لحلول من جانب الاحتلال وليس فقط اقتحامات وأوضاع المسجد الأقصى قبل الحديث عن تهدئة".
وطالب عبدالقادر السلطة الفلسطينية بتوضيح الموقف حيال ما جرى من مباحثات مع كيري "عبر بيان محدد حول ما جرى من اتفاقيات  وتفاهمات حول وضعية المسجد الأقصى" مشيراً إلى أن الجانب الفلسطيني يقبل بالعودة إلى الأوضاع ما قبل عام 2000 بإشراف الأوقاف الإسلامية عندما اقتحم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ارئيل شارون للمسجد الأقصى "فلا بد أن تعاد السيطرة الكاملة للأوقاف الإسلامية وتتحكم بالدخول والخروج من المسجد الأقصى، وبينها زيارات الأجانب وليس اليهود لمعالم الأقصى التاريخية، دون أي تدخل أو تواجد من قبل شرطة الاحتلال كما كان يجري قديماً".
وشدد على أن المباحثات السياسية والرسمية "لا يمكن ان تنسحب على وقف الهبة التي انطلقت بدون قرار سياسي، وليس هناك أي أسباب تدفع الشباب لوقف الهبة حتى الوقت الراهن".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.