بحر: لا يمكن لأحد إنهاء انتفاضة القدس

أكد أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أن الشعب الفلسطيني سيقف بكل قوة في وجه ما أسماها "المؤامرات" لإجهاض انتفاضة القدس.

واستعرض بحر في كلمة له اليوم الثلاثاء (27|10) خلال وقفة تضامنية مع الانتفاضة والمسجد الأقصى نظمتها حركة الأحرار في مقر المجلس بغزة ما اسماها المؤامرات التي تتعرض لها الانتفاضة من اجل إجهاضها.

وقال: "كل ما يحاك في الداخل والخارج لن ينجح في إجهاض الانتفاضة، ولن تمر المؤامرة على احتواء انتفاضة القدس، وإجهاضها".

وأضاف: "لم يأت كيري (جون كيري وزير الخارجية الأمريكي) نصرة لدماء الشعب الفلسطيني، إنما جاء من أجل الوقوف إلى جانب الكيان الصهيوني المجرم".

وتابع: "لا يمكن لأحد أن ينهي هذه الانتفاضة ستستمر حتى تحرير فلسطين، وهؤلاء المتآمرون محليا وإقليما ودوليا سيكون مصيرهم الفشل".

وتساءل بحر لماذا لم يقف كيري مع الضحية مع الشعب الفلسطيني وجراحات، وضد انتهاك المقدسات.

وأكد انه لن يتم تقسيم لمسجد الأقصى زمانيا ولا مكانيا، مشيدا بجهود المقدسين وسكان الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948م في حمايته والدفاع عنه.

وأكد رفضه لاتفاق عمان الذي يقضي بوضع كاميرات في المسجد الأقصى والسماح لليهود بدخوله، ووصف الاتفاق بأنه "مؤامرة وكيد جديد على شعبنا الفلسطيني وعلى مدينة القدس".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.