بريطانيا: نعمل على هزيمة "تنظيم الدولة" عسكريا وإعلاميا

أكد الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توباياس إلوود، أن التحالف ضد "تنظيم الدولة الإسلامية" سيظل ملتزما بأهدافه الساعة لهزيمة التنظيم على كافة الجبهات.

وأوضح إلوود في تصريح صحفي صادر عن الخارجية البريطانية، اليوم الخميس (29|10)، أنه إلى جانب الحملة العسكرية التي تشنّها قوات التحالف ضد "تنظيم الدولة"، توجد مساعٍ لمكافحة حملات التنظيم الدعائية "السامة" ومواجهة أيديولوجيته، إلى جانب قطع موارد تمويله وخفض تدفق المقاتلين الأجانب للالتحاق بصفوفه، وفف الوزير البريطاني.

وذكر إلوود، أن لندن استضافت الأربعاء 28 تشرين أول/ أكتوبر، اجتماعا ضم 32 من شركاء التحالف العالمي، لبحث "جهود الاتصالات المضادة لتنظيم الدولة".

وقال "كما أعلن رئيس الوزراء البريطاني مؤخرا، فقد شكّلت المملكة المتحدة خلية جديدة للاتصالات الاستراتيجية ضد داعش رصدنا لها مبدئياً 10 ملايين جنيه استرليني (نحو 15.2 مليون دولار)".

وأضاف "ستعمل هذه الخلية مع الشركاء في التحالف لتقويض الحملات الدعائية لداعش، وعرقلة دعايته التي يبثها عبر الإنترنت وبرهنة كذبها، والقضاء على سبل تجنيد المقاتلين الأجانب عبر الإنترنت وبالنهاية القضاء على قدرة داعش على نشر الخوف والأكاذيب"، على حد تعبيره.

وترأس الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اجتماع فريق عمل الاتصالات الاستراتيجية للتحالف في لندن، والذي حضره ممثلون عن 32 دولة مشاركة في التحالف العالمي ضد "تنظيم الدولة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.