المعارضة السورية طلبت من واشنطن دعم "الجيش الحر"

كشف "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة" السورية أن ديبلوماسيا أمريكيا أبلغهم أن واشنطن تعارض أي دور لبشار الأسد في مستقبل سورية، وأنها لا تزال تطالب برحيله وترك المجال للسوريين لبدء عملية انتقالية قابلة للتنفيذ.
وذكر خبر صحفي للائتلاف اليوم الخميس (29|10) أرسل نسخة منه لـ "قدس برس"، أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية مايكل راتني التقى في برلين مع سفير "الائتلاف الوطني" في ألمانيا بسام عبدالله على وأبلغه "الموقف الأمريكي الرافض للضربات الجوية الروسية التي تستهدف المعارضة المعتدلة، وتلك التي تطال مدنيين ومؤسسات البنية التحتية في مناطق تحررت من سيطرة نظام الأسد".
وأشار البلاغ، إلى أن السفير عبدالله أكد موقف الائتلاف الرافض لأي دور لبشار الأسد في المرحلة الانتقالية ومستقبل سورية "حتى ليوم واحد"، وأضاف أن ذلك يمثل ضمانة أساسية للسير بعملية انتقالية بناءة.
وطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالسماح بدعم الجيش السوري الحرّ "لتمكينه من صدّ العدوان الإيراني ـ الروسي ومواجهة تنظيم الدولة  في نفس الوقت".
وحذر من "أن يلعب نظام الأسد كعادته ورقة الوقت في ظل مبادرات سياسية لا تستند إلى مرجعية واضحة، بهدف استعادة السيطرة على مناطق تحررت من قبضته قبل أي مفاوضات مقبلة"، وفق تعبير البلاغ.
وتأتي هذه التطمينات بينما تجري الاستعدادات لاجتماع دولي غدا في فيينا حول سورية تشارك فيه لأول مرة إيران ومصر لبحث سبل وقف القتال الدائر في سورية وانجاز الانتقال السياسي المطلوب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.