منتدون يدعون لحماية الوجود الفلسطيني في لبنان

دعا مختصون بالشأن الفلسطيني في لبنان، إلى صياغة رؤية وأجندة فلسطينية - لبنانية موحدة هدفها حماية وتحصين الوجود الفلسطيني من ارتدادات وانعكاسات الأحداث الواقعة في المنطقة.

وأكّد مشاركون في ندوة عقدها مركز "الزيتونة" للدراسات في بيروت، اليوم الخميس (29|10)، على ضرورة العمل على بلورة رؤية موحدة لمواجهة التحديات والمخاطر التي يواجهها الوجود الفلسطيني، وبناء ثقة متبادلة لبنانية فلسطينية، لتشكيل "شبكة أمان" للطرفين.

وشدّدوا على ضرورة إيجاد مناخ فلسطيني داخلي مطمئن يؤسس لمرحلة جديدة قائمة على خدمة الوجود الفلسطيني والحفاظ على القضية الفلسطينية وتحقيق حق العودة.

وفي محاولة لاستشراف مستقبل الوجود الفلسطيني في لبنان، عرض المنتدون سيناريوهات محتمل أن يسلكها الملف الفلسطيني في لبنان، يتمثّل الأول بانفجار الوضع الأمني في المخيمات بسبب الأوضاع الراهنة فيها، أو انعكاس اضطرابات البيئة المحلية اللبنانية عليه؛ ما يهدّد بالدخول في صراعات فلسطينية ـ فلسطينية أو فلسطينية - لبنانية، ينتج عنها دمار المخيات وتهجير جزء كبير من اللاجئين إلى الخارج.

أما السيناريو الثاني، فيتمثّل بحصول توافق لبناني فلسطيني على إعطاء الحقوق الإنسانية والمدنية للاجئين، وخصوصاً الحق في العمل، واستيعاب سوق العمل اللبناني لليد العاملة الفلسطينية بمقدار قدرته الاستيعابية، ممّا سيؤدي إلى تحسن أوضاع اللاجئين ما ينعكس إيجاباً على الحالة الفلسطينية.

وراى المنتدون أن السيناريو الثالث يتمثّل بانعكاس الأحداث والتطورات القائمة في المنطقة على الوضع اللبناني، بحيث تعجز البيئتان الفلسطينية واللبنانية عن مواجهة تداعيات هذه الأحداث، ما يؤثر سلباً على الوضع الفلسطيني في لبنان وخصوصاً المخيمات، ويسفر في نهاية المطاف عن توطين جزء من الفلسطينيين وتهجير الجزء الآخر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.