تعرّض مركبات عسكرية إسرائيلية لإطلاق نار شمال البيرة

أثناء استهداف مركبة عسكرية بزجاجات حارقة على المدخل الشمالي لمدينة البيرة اليوم الجمعة


أفاد شهود عيان، بأن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار مساء الجمعة (30|10)، على عدة مركبات عسكرية إسرائيلية، إحداها تتبع لجهاز المخابرات العام الـ"شاباك"، لدى تواجدها قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح الشهود في حديثهم لـ "قدس برس"، أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا عدة عيرة نارية باتجاه المركبات العسكرية العسكرية التي كانت تتمركز على أحد التلال المحيطة بمستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين، شرق رام الله.

ولفتت المصادر، إلى أن إطلاق النار وقع من مسافة قريبة، مشيرة إلى أن الاحتلال ردّ بإطلاق كثيف للأعيرة النارية الحية باتجاه مطلقي النار الفلسطينيين، فيما شرعت قواته بعمليات تمشيط وتفتيش للمنطقة، دون الإبلاغ عن إصابات في صفوف أي من الجانبين.

وذكرت المصادر ذاتها، أن قوات الاحتلال عزّزت من تواجدها في مكان المواجهات وإطلاق النار واستقدمت مركبة إسعاف وعدة مركبات عسكرية أخرى.

يشار إلى أن هذه العملية هي الثانية من نوعها خلال أقل من شهرين في المكان ذاته، حيث أطلق مقاومون قبل نحو أسبوعين النار باتجاه مركبات الاحتلال بالقرب من المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

يذكر أن المواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين استمرت لليوم الـ 30 على التوالي بمحيط مستوطنة "بيت إيل" وعلى المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة.

وأدّت المواجهات على مدخل مدينة البيرة اليوم الجمعة، إلى إصابة 25 فلسطينياً، منهم 15 بالرصاص الحي، وإصابتان بالرصاص المطاطي، إضافة إلى إصابة 4 مسعفين و4 صحفيين بالحروق، واعتقال آخر عقب دهسه والاعتداء عليه بالضرب المبرح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.