الاحتلال يسجن نائبا عربيا سابقا بسبب زيارته لسوريا

النائب السابق سعيد نفاع

بدأ النائب العربي  السابق في برلمان الاحتلال  "كنيست" سعيد نفّاع، اليوم الأحد (1/11) قضاء محكوميته في سجن "جلبوع" الإسرائيلي.
وكانت محكمة تابعة للاحتلال حكمت على النائب نفّاع، الذي ينتمي للطائفة الدرزية، بالسجن الفعلي لمدة عام واحد، بعد إدانته بزيارة "دولة عدو ولقاء عميل أجنبي"، عندما زار سوريا مع وفد من أبناء الطائفة المعروفية العربية الدرزية قبل أعوام، من خلال مشروع التواصل من اجل مساعدة الأهالي في البلاد للتواصل مع أقربائهم في سوريا.
ونظمت اللجنة الشعبية للدفاع عن نفّاع وقفة احتجاجية أمام السجن للتعبير عن الاحتجاج على مثل هذه المحاكمات السياسية. 
وقال نفاع لدى وصوله السجن "إن التواصل، في نظر المؤسسة الصهيونيّة، هو فعل إنسانيّ فقط إذا كان بين اليهود .. أما عندما يكون التواصل لغيرهم فهذا اعتداء على ما خصّهم به الله دون غيرهم حين اختارهم من بين خلقه أجمعين".
وأضاف:"لا احد يريد أن يسجن، أو أن يخسر سنة من حريته في حياته، ولكن أنا راضٍ بكوني أعاقب من أجل شعبي وأهلي، لأنني لم اقترف ذنبًا فالتواصل قيمة جليلة، وحقّ إنسانيّ من أقدس الحقوق، ويدفع الإنسان الأثمان  الغالية أحيانا من حريّته وربّما حياته من أجلها" على حد تعبيره.

 

أوسمة الخبر فلسطين احتلال نائب سجن

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.