لندن .. فعاليات حقوقية رافضة لزيارة السيسي إلى بريطانيا

من المقرر أن تعقد اليوم الثلاثاء (3|11) في العاصمة البريطانية لندن، ندوة دولية حول أوضاع حقوق الإنسان والحريات العامة في مصر، بمشاركة خبراء قانونيين وباحثين في مجال الحريات العامة، وذلك بدعوة من "المجلس الثوري المصري" المعارض، عشية الزيارة التي سيؤديها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى بريطانيا بعد غد الخميس (5|11).
وذكر محمد سودان مسؤول العلاقات الخارجية في حزب "الحرية والعدالة" (الحزب الحاكم فترة حكم الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي) في حديث مع "قدس برس"، أن المؤتمر "الذي سيسلط الضوء على واقع حقوق الإنسان في مصر، ويوثق للجرائم المرتكبة وموقف القوانين الدولية منها، يأتي في سياق الاحتجاج الذي تنفذه العديد من المنظمات الحقوقية والنشطاء السياسيين البريطانيين على دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى لندن".
وأضاف سودان "نحن لدينا الدلائل الموثقة على ارتكاب رئيس الانقلاب في مصر لانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في مصر، ونعتقد أن دعوته إلى لندن مهينة للقيم الديمقراطية والغربية، ولذلك طالبنا بإلغائها".
وأشار إلى أن الندوة التي "سيكشف فيها المشاركون بالوثائق الجرائم المرتكبة في عهد (الرئيس المصري الحالي عبدالفتاح) السيسي، هي جزء من تحركات يقوم بها المجلس الثوري في مصر بالشراكة مع عدد من المنظمات العاملة لحقوق الإنسان في بريطانيا، ومن ضمنها مظاهرتين غدا الأربعاء (4|11) ثم بعد غد الخميس (5|11)، أمام مقر رئاسة الحكومة البريطانية والبرلمان تنديدا بهذه الزيارة".
ويشارك في ندوة اليوم كل من الدكتورة مها عزام رئيس المجلس الثوري في مصر، ورودني ديكسون المحامي متخصص في القانون الدولي، وبيتر اوبورن الصحفي البريطاني ، وليندسي الألمانية من منظمة وقف الحرب، وتوبي كادمان المحامي المتخصص في القانون الجنائي الدولي.
وكانت العاصمة البريطانية لندن قد شهدت مظاهرات رافضة للزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى لندن، كما تم توقيع عريضة من عدد من البرلمانيين والنشطاء دعت الحكومة البريطانية للتراجع عن دعوة السيسي إلى المملكة المتحدة، لكن كل ذلك لم يفلح في إقناع الحكومة البريطانية بالتراجع عن دعوتها للسيسي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.