الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية على مداخل الخليل

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق أغلب مداخل مدينة الخليل، الواقعة جنوب الضفة الغربية المحتلة، بالحواجز والسواتر الترابية بدعوى البحث عن منفذي عمليتا إطلاق النار قرب المسجد الإبراهيمي ومفرق بيت عينون بالمدينة.

وذكرت مصادر محلية لوكالة "قدس برس"، السبت (7|11)، إن جيش الاحتلال أغلق المدخل الشمالي في منطقة رأس الجورة بالسواتر الترابية والمدخل الجنوبي للمدينة بالبوابة الحديدية، ومدخل فرش الهوى بالمكعبات الإسمنتية والترابية.

وبيّنت المصادر ذاتها أن قوات الاحتلال أغلقت الليلة الماضية مدخل منطقة بيت عينون، وشنّت حملة تفتيش ومداهمة واسعة للمنازل، بالإضافة لإغلاق مداخل بلدة بني نعيم ومخيمي الفوار والعروب، ومدخل بلدة دورا المغلق لليوم الرابع على التوالي، إلى جانب نصب حواجز عسكرية على بقية مداخل الخليل.

وفي سياق متصل، داهمت قوات الاحتلال مقر "شباب ضد الاستيطان" في تل ارميدة بالخليل وشرعت بتفتيش ومصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في المؤسسة، إلى جانب اقتحام منازل ومحال تجارية لعائلة أبو رجب، قرب المسجد الإبراهيمي.

وذكر مراسل "قدس برس" إن قوات الاحتلال أبلغت عائلة أبو رجب بقرار الاستيلاء على عدد من منازل العائلة، وتحويلها لثكنات عسكرية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت، فجر اليوم السبت، فلسطينيين اثنين من بلدة بني نعيم، قضاء مدينة الخليل، بينهما عنصر في جهاز "الأمن الوقائي" التابع للسلطة الفلسطينية.

يشار إلى أن مدينة الخليل شهدت بالأمس عمليتا إطلاق نار من قبل مقاومين فلسطينيين، قتل خلالهما جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي وأصيب آخرين، عقب استشهاد المسنة الفلسطينية ثروت الشعراوي برصاص الاحتلال قرب بلدة حلحول قضاء الخليل.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.