السلطة تطالب بدور أوروبي أساسي في مفاوضات التسوية

خلال لقاء المالكي ووزير خارجية لوكسمبورغ في رام الله اليوم السبت

طالب وزير خارجية السلطة الفلسطينية، رياض المالكي، الاتحاد الأوروبي بأن يكون له دوراً أساسياً في عملية التسوية السياسية والمفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، واصفاً الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية بـ "الخطيرة".

جاء ذلك خلال استقبال المالكي لوزير خارجية لوكسمبورغ جين أسيلبورن والوفد المرافق له، صباح السبت (7|11)، في مقر وزارة الخارجية الفلسطينية بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال المالكي "إن النهج الذي تتبعه حكومة الاحتلال باستمرار تصعيد انتهاكاتها خطير، ويهدّد الأمن والسلم الدوليين، ويؤجج الصراع الديني في الأرض المحتلة والمنطقة"، مشيراً إلى أن نتنياهو "يستفز مشاعر أكثر من بليون مسلم في العالم"، وفق قوله.

ووضع المالكي وزير لوكسمبورغ والوفد المرافق له بصورة انتهاكات وممارسات الاحتلال "العنصرية"، مؤكداً أن "نتنياهو يكذب بشأن المسجد الأقصى المبارك والوضع القائم فيه".

وأكد الوزير الفلسطيني أن سلطات الاحتلال تسعى لـ "فرض سياسة الأمر الواقع على الأرض، وتعاقب الفلسطينيين جماعياً"، لافتاً إلى هدم البيوت والاعتقالات التعسفية والحواجز العسكرية.

واستطرد المالكي "سياسة تفريغ القدس من سكانها الأصليين وتغيير معالمها ومواصلة سياسة الاستيطان يقوض حل الدولتين"، مشدداً على التزام الجانب الفلسطيني بـ "العملية السلمية".

وناشد المالكي المجتمع الدولي بإلزام الحكومة الإسرائيلية باحترام وتنفيذ القانون الدولي والإنساني في الأرض المحتلة وإنهاء الاحتلال، لـ "ضمان إحراز تقدم حقيقي في المفاوضات القائمة على أساس حل الدولتين، وإنهاء الصراع".

ودعا المجتمع الدولي إلى "العمل الجاد" من أجل إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط على أساس مبدأ "حل الدوليتين".

من جانبه، أكد وزير لوكسمبورغ على مخالفة الاستيطان للقانون الدولي وعدم شرعيته، مطالباً بالعمل على تهدئة الأوضاع والعودة لطاولة المفاوضات وفق مبدأ حل الدولتين.

وتعهد باستمرار تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، الذي تبنته حكومة لوكسمبورغ، وبلغ 37 مليون يورو، بمعدل 8.3 مليون يورو سنوياً.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.