تقرير الحقوقي: المتهمون بإغراق الإسكندرية تعرضوا للتعذيب والإكراه

انتقدت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في بيان لها اليوم الاثنين (9|11)، أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس"، إقدام السلطات المصرية على اعتقال عدد من المصريين واتهامهم بالتسبب في أزمة غرق محافظة الإسكندرية مؤخرا في مياه الأمطار، واعتبرت تلك الاتهامات "ساذجة وعبثية".
وأكد البيان على أن الإتهامات التي يواجهها المعتقلون المذكورين "لا تتسم بالمعقولية، حيث تم اعتقال المتهمين وعرضهم على النيابة رسميا قبل بدء الأمطار التي تسببت في تلك الأزمة، كما أنه من غير المعقول أن يتسبب 17 فردا في إغراق كل تلك المحافظات والتسبب في تعطيل أداء شبكات صرف الأمطار والصرف الصحي بقيامهم بسد ثلاث بالوعات".
وكانت الداخلية المصرية قد أعلنت عن تمكنها يوم 6 تشرين ثاني (نوفمبر) الجاري من اعتقال 17 شخصاً في محافظة الإسكندرية قالت إنهم من أعضاء "جماعة الإخوان المسلمين" واتهمتهم بعدة جرائم من بينها التسبب في أزمة غرق محافظة الإسكندرية مؤخرا في مياه الأمطار مما أدى إلى انهيار عدد من المباني ومقتل العديد من الأشخاص، وذلك عن طريق سد المصارف ومواسير الصرف الصحي بإلقاء خلطة أسمنتية وحرق وإتلاف محولات كهرباء وصناديق قمامة لإحداث أزمات بالمحافظة وإيجاد حالة من السخط الجماهيري ضد النظام القائم، على حد وصف البيان.
وأشار البيان إلى أنه بتاريخ 7 تشرين ثاني (نوفمبر) الجاري، قامت العديد من القنوات الإعلامية الخاصة في مصر بنشر مقاطع مسجلة لبعض أولئك الأشخاص المذكورين وهم يقرون بارتكابهم تلك الوقائع، وبمسؤوليتهم عن حالة الغرق التي تعرضت لها محافظة الإسكندرية، ويعترف أحدهم بقيامه بإلقاء مواد صلبة في ثلاث بالوعات بغرض إحداث أزمة في المحافظة، كما يقر بامتلاكهم مصنعا لصناعة المواد المتفجرة التي يستخدمونها في تصنيع المتفجرات.
وذكر بيان المنظمة أن "العديد من أسر معتقلي تلك القضية أكدوا على ذات الإفادة، أن ذوييهم تعرضوا للتعذيب بالصعق بالكهرباء والتعليق والركل والضرب الوحشي داخل مديرية أمن الإسكندرية، وتم إجبارهم على تصوير اعترافاتهم تلفزيونياً في أعقاب أزمة الأمطار الأخيرة، وكانت علامات الضرب والتعذيب واضحة عليهم عند زيارتهم بعد أكثر من عشرة أيام من الإعتقال، كما كانت واضحة في المقطع المصور الذي تم إذاعته عن اعترافاتهم المملاة عليهم والتي أجبروا على قولها، وأكدت الأسر إلى أن المعتقلين أخبروا النيابة بما تعرضوا له من تعذيب، إلا أن النيابة تجاهلت الأمر".
وذكّرت المنظمة بتصريحات رئيس حي وسط الإسكندرية مع بدء الأزمة في 25 تشرين أول (أكتوبر) الماضي، وتأكيدها بأن سبب الغرق وأزمة مياه الأمطار التي تسببت في كل تلك الكوارث هو تهالك شبكة صرف الأمطار في المحافظة وربطها بشبكة الصرف الصحي، مع زيادة عدد السكان مما لا يمكنها من استيعاب كل هذه الكمية من الأمطار والصرف الصحي.
وأشار البيان إلى أن المقطع المصور الذي بثته الفضائيات حمل العديد من التناقضات حيث أشار إلى قيام المعتقلين على ذمة تلك القضية بارتكاب العديد من الجرائم الخطرة، إلا أن الأدوات التي تم نسبتها إلى المعتقلين لا تتناسب بحال مع تلك الاتهامات.
وأضاف البيان الحقوقي إنه "لقد خلا ذات المقطع من أي وجود للمصنع المزعوم لصناعة المتفجرات الذي اعترف به بعض المعتقلين تحت وطأة التعذيب وهو ما يوضح حجم التلفيق في ادعاءات الداخلية"، على حد تعبير البيان.

أوسمة الخبر مصر قضاء إخوان اتهامات

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.