تقرير: احتجاز 116 لاجئا في قاعدة عسكرية بريطانية بقبرص

دعت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان" في بريطانيا، لندن لإيجاد حل عادل لمجموعة من اللاجئين وأغلبهم من الفلسطينيين من مخيمات اللجوء في لبنان الذين حطت رحالهم في قاعدة عسكرية جوية بريطانية في قبرص بعد رحلة خطرة في البحر.

وأضافت المنظمة في بيان لها اليوم الثلاثاء (10|11)، أرسلت نسخة منه لـ "قدس برس"، أنه "في ضوء الأعداد الكبيرة من اللاجئين التي تدخل أوروبا واتفاق الدول الأوروبية على تقاسم عبء استقبالهم من حق هؤلاء اللاجئين أن يختاروا بلد اللجوء الذي يوفر لهم حياة كريمة، وأن اتفاقية دبلن لعام 1990 وتعديلاتها الخاصة ببلد اللجوء الأول لم يعد من الناحية العملية قابلا للتطبيق علاوة على أن القاعدة العسكرية البريطانية تعتبر أراض بريطانية يجعل من بريطانيا مسؤولة بشكل مباشر عن توفير مكان آمن لهم".

وبينت المنظمة، أن رئيس الوزراء البريطاني منذ إعلانه عن استعداد بلاده استقبال بعض اللاجئين وزيارته لبعض مخيمات اللاجئين في لبنان لاستقدام بعضهم، "لم تعلن الحكومة عن عدد الذين تم استقدامهم، هذا في الوقت الذي تغص فيه القارة الأوروبية باللاجئين وكذلك مدينة كالي على الحدود الفرنسية البريطانية، وأخيرا القاعدة العسكرية الجوية البريطانية مما فهم أن إعلان كاميرون كان لإغراض دعائية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.