قرار أوروبي بوضع شارات على منتجات المستوطنات

أكد الخبير في الشؤون الأوروبيةحسام شاكر، أنّ الحكومة الإسرائيلية ألقت بثقلها في محاولة كبح صدور القرار الأوروبي بوضع إشارات على منتجات المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية والجولان، لكنه اعتبر في الوقت ذاته أنّ "صدور القرار وإن كان خطوة مهمة لكنها ليست كافية".

وأوضح شاكر، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، أنّ الضغوط الإسرائيلية على الأطراف الأوروبية لثنيها عن القرار بلغت حد إجراء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حملة اتصالات ومراسلات مع مسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى بمن فيهم رئيس البرلمان الأوروبي مارتين شولتز. كما أطلق نتنياهو مناشدة مكتوبة لصانعي القرار والشخصيات المؤثرة في الاتحاد الأوروبية لثنيهم عن الخطوة التي يخشى الجانب الإسرائيلي من تبعاتها اللاحقة.

وأقرّت المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء 11 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري الخطوط التوجيهية لوضع علامات على منتجات المستوطنات في الأراضي المحتلة سنة 1967 (الضفة والقدس والجولان) لتمييزها عن باقي منتجات الاحتلال.

وقال شاكر: "إنّ قرار وضع علامات مميزة على منتجات المستوطنات هو "تطور مهم، لكنه بالتأكيد ليس كافياً". وأوضح أنه "لا يكفي وضع إشارات على منتجات المستوطنات، فالمستوطنات غير شرعية أساساً ولا يصح الاتجار معها وتمكينها اقتصادياً، وبالتالي يجب حظر دخول منتجاتها بالكامل إلى الأسواق الأوروبية والعالمية".

ولاحظ شاكر أنّ القرار ليس شاملاً، خاصة وأنه يجعل وضع العلامات إلزامياً على منتجات معيّنة مثل الخضار والفواكه واختيارياً على منتجات أخرى"، وأضاف أنّ "بعض ما تنتجه المستوطنات قد يدخل في تصنيع منتجات إسرائيلية أخرى خارج التصنيف الأوروبي الجديد".

وحذّر الخبير في الشؤون الأوروبية من "عمليات التحايل التي تلجأ إليها قطاعات الإنتاج الإسرائيلية عادة من خلال التلاعب بالإفصاح عن المنشأ أو طمس أصل المنتج بوسائل التفافية متعددة".

ورأى شاكر أنّ "الالتزامات الأوروبية نحو حقوق الإنسان والقانون الدولي والمبادئ الأخلاقية تستدعي فرض عقوبات وقيود على السلع والخدمات التي ترتبط بمنظومة الاحتلال الإسرائيلي ككل"، كما قال.

من جانبها، قالت دولة الاحتلال الإسرائيلي أن "دبلوماسييها" لن لن يشاركوا في عدد من جلسات الحوار المقررة مع الإتحاد الأوروبي "احتجاجاً على قرار الإتحاد بوضع ملصق المنشأ على المنتجات الواردة من المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وبيّنت وزارة خارجية الاحتلال أن "إسرائيل" قررت تعليق حوارها الدبلوماسي مع الإتحاد الأوروبي في مختلف المجالات. مؤكدة أن دولة الاحتلال ستعمل "كل شيء للتراجع عن القرار".

وأشارت نائبة وزير الخارجية، تسيبي حوطفيلي، إلى أن أوروبا اتخذت "خطوة قاسية وتمييز ضد إسرائيل". مبينة أن القرار بمثابة "مقاطعة ضد إسرائيل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.