الاحتلال يمدد أوامر منع السفر بحق قيادات في "الحركة الإسلامية"

مدّد وزير الداخلية الإسرائيلي سلفان شالوم، أوامر منع السفر الصادرة بحق عدد من قيادات الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

وقالت الحركة، إن قرار المنع شمل كلاً من رئيس الحركة الاسلامية الشيخ رائد صلاح ونائبه كمال خطيب، بالإضافة إلى رئيس مكتب العلاقات الخارجية في الحركة يوسف عواوده.

وأوضحت أن القرارات الإسرائيلية مدّدت منع سفر الشيخ صلاح حتى تاريخ 18 كانون ثاني/ يناير، وللخطيب وعواوده حتى تاريخ 15 من الشهر ذاته.

وكانت سلطات الاحتلال قد منعت الشيخ صلاح ورئيس مكتب العلاقات الخارجية في حركته، من السفر إلى إسطنبول قبل أكثر من شهر، بينما تلقى الشيخ خطيب أمراً بمنع مغادرة البلاد قبل شهر.

وقال الناطق بلسان الحركة الاسلامية المحامي زاهي نجيدات في بيان صحفي تلقت "قدس برس" نسخة عنه اليوم الاثنين (16|11)، "إن هذه الأوامر هي جزء من الملاحقة السياسية للحركة الاسلامية عموما ولقياداتها خصوصا".

وأضاف "نقول للمؤسسة الاسرائيلية ان هذه الاوامر ومثيلاتها من الخطوات التعسفية لن تمنعنا ولن تردعنا من التواصل مع عالمنا العربي وامتنا المسلمة ومع الحاضر الإنساني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.