فتح: المصالحة مع دحلان وعودته للحركة أوهام

صورة أرشيفية

نفت اللجنة المركزية لحركة "فتح"، الأنباء التي ترددت عن عقد مصالحة بين رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، والقيادي المفصول من الحركة، محمد دحلان، خلال زيارتهما الأخيرة لدولة مصر.

وأشارت اللجنة في بيان صحفي تلقته "قدس برس"، الثلاثاء (17|11)، إلى أن الأخبار حول المصالحة مع دحلان "إشاعات وأوهام"، الهدف منها إثارة البلبلة وإشغال الحركة والرأي العام بقضايا هامشية.

وأكدت أن موضوع المصالحة مع دحلان وعودته للحركة "حسم وانتهى"، وأن إثارة القضية من جديد في هذه الفترة يأتي لـ "حرف البوصلة الوطنية عن غايتها وهدفها في هذه المرحلة الحرجة".

وأوضحت اللجنة أن دحلان فُصل من حركة "فتح" بقرار من الأطر المخولة "بسبب تجاوزات مادية خالفت النظم واللوائح، ومست بثوابت الحركة والمصالح العليا للفلسطينيين"، إلى جانب تنفيذه لاغتيالات طالت مواطنين أبرياء، وفق البيان.

وأشارت أن القرار اتخذ بشكل نهائي وأحيلت أوراق وتجوزات دحلان لـ "القضاء والمحاكم". مضيفة: "اعتبار القضية خلافاً شخصياً محاولة ساذجة وبائسة ومشبوهة، غايتها الإيحاء بإمكانية أن يكون لدحلان أي دور مستقبلي في الحركة والحياة السياسية الفلسطينية".

وجاء في البيان: "توظيف المال السياسي المحرم، للعبث في الساحة الفلسطينية وشأنها الداخلي، هو جريمة وطنية وقومية لم تؤتي ثمارها على مر تاريخ القضية والحركة الوطنية الفلسطينية، ولن تستميل إلا ضعاف النفوس الذين ليس لهم مكاناً ولا مكانة في هرم فتح الشامخ والراسخ".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.